الربط الكهربائي لشرق أفريقيا تحد جديد أمام مصر

© Sputnik . Ashraf Kamalمدينة القاهرة
مدينة القاهرة - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
رفضت مصر التوقيع على الخطة الرئيسية لتجمع دول شرق أفريقيا للطاقة الكهرومائية، حتى يتم معالجة بواعث القلق من استخدامات المياه في نهر النيل في توليد الطاقة الكهربائية.

وعقد في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا اجتماع وزاري للدول الأعضاء في تجمع شرق أفريقيا للطاقة Eastern African Power Pool (EAPP) بهدف تنفيذ شبكة ربط كهربائي بين الدول الأعضاء، ويضم التجمع 10 دول هي بوروندي، جمهورية الكونغو الديمقراطية، مصر، إثيوبيا، كينيا، رواندا، السودان، تنزانيا، ليبيا وأوغندا.

وقال الأمين العام للتجمع، ليبي شانغولا، خلال تصريحات صحفية، إن الخطة الرئيسية التي أقرتها الدول الأعضاء، سيتم تنفيذها رغم رفض مصر التوقيع عليها، قائلا "لا أعتقد أن رفض مصر التوقيع على الخطة يمكن أن يؤثر على تنفيذ الخطة الرئيسية لأنه قد تمت الموافقة عليها من جانب الأعضاء الآخرين".

وأضاف "الدول التي تعتمد على نهر النيل مستقلة، وقد وقعت معاهدة مع مصر على استخدام مياه نهر النيل… سيتم التعامل مع مخاوف مصر على نهر النيل من خلال مبادرة النيل، ولكن ذلك لن يمنع أي دولة من المضي قدما في خططها".

وطبقاً للخطة التي تم الاتفاق عليها بين دول التجمع، فإن تنفيذ خطوط الربط الكهربائي بين عامي 2016 و 2017، على أن يتم الانتهاء خلال عام 2020، والخطة خطوط تربط بين السودان ـ إثيوبيا، ورواندا ـ تنزانيا،  وأوغندا ـ جنوب السودان،  وأوغندا ـ كينيا، وفيما يتعلق بالربط بين مصر وليبيا والسودان سيتم الانتظار لحين معالجة بواعث القلق التي لدى مصر.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала