مصر تحذر من البحث عن بدائل خارج منظومة الأمم المتحدة

© AP Photo / Julie Jacobsonمجلس الأمن الدولي
مجلس الأمن الدولي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أكدت مصر أن قيام البعض بتطبيق معايير مزدوجة وانتهاك مبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة أدى إلى ما يشهده العالم من صراعات واستمرار الاحتلال والنزاعات وانتشار الإرهاب وزيادة عدد اللاجئين وتفاقم مشكلة الهجرة غير الشرعية.

جاء ذلك خلال كلمة مندوب مصر، السفير عمرو أبو العطا، أمام جلسة مجلس الأمن الدولي، حول "احترام مبادئ ميثاق الأمم المتحدة كعنصر أساسي لحفظ السلم والأمن الدوليين"، موضحاً أنه يتعين على المنظمة الدولية تطوير أدائها حتى تكون قادرة على الاستمرار في القيام بدورها، محذراً من أن البديل سيكون انسحابها من الساحة الدولية بتقليل الاعتماد عليها والنظر إليها كمنظمة دون مصداقية عاجزة عن التحرك والتصرف.

وطالب الدبلوماسي المصري مجلس الأمن بالالتزام بالموضوعية عند تقييم حجم التهديدات الماثلة أمام السلم والأمن الدوليين، وسرعة تسوية النزاعات القائمة والممتدة وعلى رأسها القضية الفلسطينية، لتجنب مزيد من فقدان ثقة المجتمع الدولي في الأمم المتحدة، وتجنب البحث عن بدائل خارج منظومة الأمم المتحدة.

كما دعا السفير إلى ضرورة إعادة النظر في حق النقض (الفيتو) والذى استخدم من قبل لإعاقة تنفيذ أحكام ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي. كذلك يتعين اعتماد قواعد إجراءات المجلس.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала