الأزمة السورية... لماذا لا يجوع الإرهابي؟

© AFP 2022بشار الجعفري
بشار الجعفري - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
عبّر مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة، السفير بشار الجعفري، عن أسفه من أنه ورغم مضي ما يقرب من خمس سنوات على الأزمة السورية، مازالت بعض الحكومات تصر على استخدام الشأن الإنساني لتحقيق غايات سياسية ضيقة.

وأضاف الجعفري خلال جلسة مجلس الأمن حول الشرق الأوسط، "من غير المفهوم في هذا السياق، إصرار البعض على إنكار دور الحكومة السورية، ومحاولة إظهارها بمظهر المسؤول الأول والأخير عن الأزمة الإنسانية".

وتابع "ولعل عبثية هذا المشهد تصل إلى حدودها عندما يتهم البعض الحكومة السورية بمحاصرة بعض المناطق وتجويع شعبها، إلا أنهم يقفون قاصرين عن تفسير كيفية استمرار تدفق الإرهابين والأسلحة والأموال إلى هذه المناطق التي يُدّعى بأنها محاصرة من الحكومة؟ ومن ثم استخدام هذه الأسلحة لشن هجمات صاروخية عشوائية على الأحياء المدنية وتنفيذ تفجيرات انتحارية في الأماكن الآمنة،  كما حدث مؤخرا في حمص ودمشق والحسكة والقامشلي".

وتساءل الدبلوماسي السوري، لماذا لا يجوع الإرهابيون؟ موضحاً، بالقول:

"لم نر صورا لما يسمى بالإرهابيين المعتدلين وهم يتضورون جوعا. هل رأيتم صورة على إحدى وسائل الإعلام لإرهابي جائع في سوريا؟ كلا! فقط المدني يجوع! أما الإرهابي فلا يجوع بقدرة قادر، لأن الدولارات تصله والسلاح يصله، والإرهابيون يأتون من كافة أرجاء العالم… لكنه لا يجوع لا! يجب على المدني فقط أن يجوع!".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала