كيري: الحاجة للخطة "ب" في سوريا ستتحدد خلال شهر

تابعنا عبرTelegram
قال وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، إنّ واشنطن تأمل أن تتضح، في غضون شهر أو أقل، نوايا جميع المشاركين في التسوية في سوريا وتقدير مدى الحاجة للانتقال إلى الخطة "ب".

القاهرة — سبوتنيك
وأضاف كيري، في جلسة استماع في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي، "إذا توصلنا يوماً ما إلى حلّ سياسي، فالطريقة الوحيدة لتحقيق ذلك، هو اتفاق جميع الأطراف على الجلوس إلى طاولة [المفاوضات]، ولذا فإننا نأمل أن نتمكن من إحراز تقدم، على أن نفهم خلال شهر على الأقل من الآن جدية الأطراف، ونتحدث بعدها عن كيفية التوصل للخطة ب".
وأشار كيري في الجلسة، إلى أنّ الحفاظ على وحدة سوريا يستدعي التحرك نحو إيجاد حلّ سياسي.
وأكد كيري أنّه يجب التواصل مع روسيا بشكل أكبر لمواجهة التطرف الديني الذي اعتبره التهديد الحقيقي أمام الولايات المتحدة وأمام الأمن العالمي.
وقال كيري "يجب التواصل مع روسيا بشكل أكبر لمواجهة التهديد الحقيقي.. أغلب المتشددين من المسلمين، ونحاول التعاون مع روسيا في هذا الأمر.. نفعل هذا في سوريا، وروسيا تشاركنا رئاسة مجموعة الدعم الدولية، ونعمل على إرساء المبادرات الخاصة بمواجهة التطرف العنيف، ونحشد الناس في منابر الأمم المتحدة لهذه المسائل".
كما كشف كيري عن أن واشنطن تأخذ مخاوف أنقرة حول عملية التسوية السورية بعين الاعتبار وتجري محادثات مع الشركاء الأتراك، مؤكداً "نحن نجري حواراً مع الأتراك، والمهم عدم الاختلاف في القضايا الحساسة في المنطقة، وأنا واثق من إمكاننا فعل ذلك".
وأضاف "علينا أن نحترم وسنحترم المخاوف التركية، من المهم ألا تخلق الحلول على المدى القصير مشاكل على المدى الطويل في المنطقة"، موضحاً أن الولايات المتحدة "تتصرف بحذر شديد".
وإلى هذا لفت كيري إلى أن إدارته تتناقش مع عدد من الدول العربية حول الاقتراحات المتعلقة بتوفير قوات برية ضد تنظيم "داعش".
وجاء في رده على سؤال عما إذا كانت حكومة الولايات المتحدة ناقشت مع دول الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وسلطنة عمان والأردن استعدادهم لتوفير قوات برية للمساعدة في محاربة "داعش"، "نحن منخرطون في مناقشات حول الموضوع. وهي مناقشات أولية".
ومن المفترض أن تبدأ، منتصف ليلة الجمعة/ السبت المقبل، عملية وقف إطلاق النار بين الأطراف المتنازعة في سوريا، باستثناء تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة"، الإرهابيين وفقا للأمم المتحدة، والمحظورين في عدة دول بينها روسيا، على أن يُعلن غداً موعد استئناف المفاوضات السورية-السورية في جنيف.
وتترأس كل من الولايات المتحدة وروسيا مجموعة الدعم الدولية لسوريا، التي تشارك في رعاية الحوار السوري-السوري ووقف إطلاق النار.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала