مجزرة أخرى لـ"داعش" بحق العراقيين

© Sputnikداعش
داعش - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعدم 13 منتسباً بشرطة الأنبار المحلية، على يد تنظيم "داعش"، في مدينة الفلوجة، بمحافظة الأنبار، في غرب العراق.

وأفاد مصدر محلي عراقي، لـ"سبوتنيك"، السبت، بأن تنظيم "داعش" نفذ الإعدام بتسعة منتسبين بشرطة الأنبار، من الذين أعلنوا توبتهم لزعيم التنظيم "أبو بكر البغدادي"، مقابل الحفاظ على حياتهم في وقت سابق.

ونفذ الإعدام في مدينة الفلوجة قبل نحو 24 ساعة، بعد أيام على إعدام أربعة منتسبين بالشرطة من نفس المدينة على يد التنظيم الذي شن حملات اعتقالات طال بها المنتسبين الأمنيين التائبين متهمهم بالتعاون ضده مع القوات العراقية.

وكشف رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار، راجح العيساوي، لـ"سبوتنيك"، السبت، عن عمليات اعتقال طالت العشرات ما بين منتسب أمني ومدني في الفلوجة على يد "داعش" على خلفية الاشتباكات الأخيرة التي اندلعت بين التنظيم الإرهابي وأبناء العشائر  داخل المدينة.

وحصلت "سبوتنيك" على إحصائية من مصدر محلي، تشير إلى أكثر من  100 شخص غالبيتهم من المنتسبين التائبين للتنظيم تحت الذبح، اعتقلوا على يد تنظيم "داعش" خلال الأسبوعين الماضيين في الفلوجة.

وتتقدم القوات العراقية في أطرف الفلوجة وتمكنت من تحرير عدد من المواقع الاستراتيجية المهمة من سيطرة "داعش".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала