الجيش السوري يدخل مدينة تدمر

© Sputnik . Mikhail Voskresenskiyعمليات عسكرية للجيش العربي السوري في محيط تدمر
عمليات عسكرية للجيش العربي السوري في محيط تدمر - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أفاد المراسل الحربي الروسي يفغيني بودوبني بدخول وحدات من الجيش السوري لمدينة تدمر من الشرق، تلى ذلك اشتباكات في الشوارع مع مسلحين.

وكتب بودوبني الذي يتابع الأحداث من تدمر على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر "دخلت وحدات من الجيش السوري وقواته الرديفة شرق مدينة تدمر، تلى ذلك معارك في الشوارع".

وفي تغريدة جديدة أوضح المراسل الحربي الروسي أن سرية "صقور الصحراء" تتقدم نحو مركز مدينة تدمر.

وأضاف بودوبني أن القوات السورية تقدمت إلى مجمع تدمر الفندقي دافعةً المسلحين إلى مركز المدينة.

​وقال قائد ميداني لمراسل وكالة "نوفوستي" في مكان الحدث: "الإرهابيون تراجعوا إلى حدائق المدينة، ونحن نراقب تحركاتهم من الأعلى. في المدينة تقوم مجموعات عدة بالهجوم. في الليل فرَ المسلحون على متن سياراتهم باتجاه الرقة".

مدينة تدمر فى سوريا - سبوتنيك عربي
مدينة تدمر الأثرية تتحول إلى مدينة أشباح
وتتمركز الوحدات الأساسية للجيش السوري على المرتفعات الاستراتيجية الرئيسية المحيطة بتدمر، إذ تعقد العاصفة الرملية عمليات الهجوم.

وكان استيلاء تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا على مدينة تدمر الأثرية، والمصنفة كواحدة من المعالم الحضارية والتاريخية العالمية، تسبب بفرار نحو 11000 مواطن سوري من مدينة تدمر والقرى المحيطة بها، حسب ما أكدت مفوضية هيئة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وأثار سقوط تدمر قلقاً عالميا بشأن المدينة التي يعود تاريخها إلى ألفي عام، والتي يطلق عليها لقب "لؤلؤة الصحراء"، لا سيما أن لتنظيم "داعش" الإرهابي، سوابق في تدمير وجرف الآثار في مواقع أخرى، تمت السيطرة عليها لا سيما في العراق.

كما أفاد التلفزيون السوري نقلا عن مصدر عسكري بأن الجيش السوري أحكم، الخميس 24 مارس/آذار، سيطرته على نقاط استراتيجية، من بينها القصر القطري في تدمر وجبل الطار غرب المدينة الأثرية ويستعد لاقتحامها.

وفي تطور جديد للوضع في تدمر أوضح المراسل الحربي الروسي استمرار الاشتباكات في تدمر ومحاولة سريتين تابعتين للجيش السوري تثبيت أقدامهم أمام مسلحي تنظيم داعش الإرهابي.

​أفاد بودوبني باستمرار تقدم وحدات "صقور الصحراء" في تدمر دافعةً مسلحي تنظيم داعش أمامها، وأشار بودوبني إلى تباطؤ معدل التقدم إلا أنه ذكر وجود احتياطي كاف من القوات.

أفادت مصادر ميدانية من تدمر لـ"سبوتنيك"، من تمكنت قوات الجيش السوري وقواته المؤازرة من الوصول إلى مشارف مداخل قرية تدمر الأثرية في البادية السورية.

وقالت المصادر، "أن وحدات المشاة التابعة للجيش السوري وصلت إلى منطقة العامرية على مداخل مدينة تدمر بعد سيطرتها على جبل ومرتفعات الطار بريف تدمر الغربي".

مشيراً، "إلى تحرير الجيش لتجمع الفنادق والقصر القطري والمزارع الغربية، غير إلقائه القبض على القاضي الشرعي للدواعش في تدمر والذي كان المسؤول عن إعدامات عشرات العسكريين والمدنيين".

​ونشر بودوبني على صفحته في التويتر تغريدة جديدة كتب فيها: إليكم أول صورة للمنطقة الأثرية في تدمر من فرقة بودوبني".

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала