عسكري أردني: لا نبرئ خلية إربد الإرهابية من تفجيرات البقعة

© Sputnik . Mohammad Hannonعلم الأردن
علم الأردن - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
وصف السيد سالم العيسى أمين سر اللجنة الوطنية للمتقاعدين العسكريين الأردنيين لـ"سبوتنيك" الحادث الذي وقع في منطقة البقعة بالأردن على مقر المخابرات العامة بالحادث الإرهابي، وأكد أن التحقيقات ستكشف قريبا أن خلية إربد الإرهابية هي الرأس المدبر لهذا الحادث

وإليكم نص الحوار:

- كيف تابعت الحادث الإرهابي الذي أودى بحياة خمسة أشخاص من المخابرات العامة في منطقة البقعة؟

نستنكر بشدة هذا الحادث الإرهابي وهذا المصاب الجلل والجميع يعلم دناءة الإرهاب، حيث اختار هؤلاء الإرهابيون الظلاميون اليوم الأول من شهر رمضان الكريم لينفذوا عملهم الإجرامي الذي لا يمت إلى الإسلام بصلة، فهم بذلك يمثلون مؤامرة دنيئة وحقيرة ضد أمن الوطن وأمن المواطن الأردني.

- برأيك ما الهدف وراء هذا العمل الإرهابي من حيث الزمان والمكان؟

في اعتقادي أن الهدف هو لإيقاع الفتنة داخل المجتمع  الأردني، إلا أنهم بفضل تماسك المجتمع الأردني لم يحظوا بذلك.

- هل ستدخل الأردن حزام التنظيمات الإرهابية بعد ذلك الحادث؟

 حقيقة نحن لا ننكر وجود خلايا إرهابية نائمة بالأردن، وهذه الخلايا النائمة تتربص بالأردن صباح مساء من أجل تعكير صفو الأردن لأن الأردن هو البلد الوحيد في المنطقة الذي يحظى بأمن وأمان ولديه مقومات ذلك من القوات المسلحة القوية، فإذا نظرنا حولنا سنجد أننا نعيش وسط كتلة ملتهبة.

- المختبر الجنائي جمع عشرات الظروف الفارغة من مسرح الحادث وتبين أنها تعود إلى أسلحة أوتوماتيكية. إلام تشير هذه النوعية من الأسلحة؟

هذا ليس سرا أن نقول إن هناك أسلحة مع الشعب الأردني، ولا بد من وجود تسريبات لبعض التنظيمات الإرهابية وبعض الخلايا النائمة وربما يعمدون لاستخدام أكثر من سلاح في حادثة واحدة لكي يضلل البحث الأمني، لكن هذه الأسلحة هي الخيط الأول للوصول إلى بعض الأشخاص الذين قاموا بهذا العمل الإرهابي لأن هذه العملية لايمكن أن يقوم بها شخص منفرد، لابد من وجود أشخاص معه وستكشف التحقيقات الحقائق كما وعدت الأجهزة الأمنية.

- هل خلية "إربد" الإرهابية لها علاقة بالحادث؟ أم أنه لا تزال التحقيقات جارية؟

في حقيقة الأمر التحقيقات لا تزال جارية، لكننا أيضا لا نبرئ خلية إربد من هذا العمل الشنيع، وربما تكون هي الأساس فيه وفي التخطيط للقيام به وستكشف لنا التحقيقات أن خلية إربد هي الرأس المدبر لهذه العملية.

- الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد محمد المومني قال إنه حادث فردي، فهل الحوادث الفردية تخص المنشآت العامة لاسيما الحيوية منها أم ماذا؟

هذه تصريحات أولية ربما ستتغير بعد اكتمال الصورة وانتهاء التحقيقات لأن الأجهزة الأمنية لا تزال لديها قوائم بالتكفيريين والإرهابيين، وألقت القبض على بعضهم لاستكمال التحقيقات، وربما سيتغير تصريح الناطق الرسمي باسم الحكومة بعد اكتمال التحقيقات.

أجرى الحوار: مصطفى العطار

 

 

 

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала