"جافيوتا" يعيد الحياة للعلاقات الاقتصادية بين كوبا والولايات المتحدة

© REUTERSشعار فور بوينتس باي شيراتون
شعار فور بوينتس باي شيراتون - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
يعاد، اليوم الثلاثاء، افتتاح فندق "جافيوتا" الكوبي، الذي كان مملوكا للجيش الكوبي في السابق، لكن هذه المرة تحت إدارة شركة "ساروود" الأمريكية للفنادق والمنتجعات، ليصبح بذلك أول فندق ضمن فنادق أخرى تحت إحدى العلامات التجارية للولايات المتحدة الأمريكية منذ الثورة الكوبية عام 1959.

فعلى مدى عقود ماضية منعت مثل هذه الإجراءات في ظل الحصار الاقتصادي الأمريكي لكوبا. والآن وعلى الرغم من استمرار الحظر، إلا أن إدارة أوباما قد خففت القيود المفروضة على التجارة والاستثمار، منذ الإعلان عن انفراج العلاقات مع كوبا في ديسمبر/كانون الأول 2014.

وقد اتفقت شركة ستاروود العالمية للفنادق والمنتجعات، في مارس/آذار الماضي، مع كوبا على إدارة فندقين من بينهم "جافيوتا" القريب من شاطئ البحر الكاريبي في صفقة بملايين الدولارات.

وقالت مديرة العلاقات العامة للفندق نانسي سارابيا عن الافتتاح الرسمي إنه لحظة تاريخية، ووصفت الفندق بأنه رمز للأخوة والتعاون.

© REUTERSأول فندق كوبي تحت إدارة أمريكية
أول فندق كوبي تحت إدارة أمريكية - سبوتنيك عربي
أول فندق كوبي تحت إدارة أمريكية

وتعد شركة "ستاروود" الشركة الأمريكية الأولى التي تستثمر أموالا في كوبا منذ أطاح فيدل كاسترو ورفاقه بالحكومة الموالية للولايات المتحدة في البلاد.

وكان العديد من رجال الأعمال الأمريكيين يرون في كوبا فرصة ضائعة للاستثمار بسبب الحظر، لذا سرعان ما كثفوا جهودهم عقب الانفراجة الأخيرة في العلاقات خاصة القطاع الفندقي، محاولين الاستفادة من الطفرة السياحية التي حدثت مؤخرا في كوبا.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала