قائد قوات مقاتلي العشائر: عمليات الجيش والقوات الرديفة مستمرة إلى الرقة ودير الزور

© Sputnikقائد قوات العشائر الشيخ تركي البوحمد
قائد قوات العشائر الشيخ تركي البوحمد - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
بعد عودة مدينة مسكنة إلى سيطرة الجيش السوري يكون قد أنهى آخر وجود لتنظيم "داعش" الإرهابي بمحافظة حلب. وكانت مسكنة، التي بات اسمها "مسلمة" تحت سيطرة تنظيم "داعش" على مدى العام الأخير، معقلاً للتنظيم بمحافظة حلب بعد أن خسر "داعش" مدينة الباب، أهم معاقله بالمحافظة.

ريف حلب — سبوتنيك.  بدت مقرات تنظيم "داعش" التي شهدت تنفيذ أحكام وفتاوى التنظيم، اليوم، خالية من كل شيء ما عدا الكتابات وشعارات "داعش" المنقوشة على واجهات وبوابات هذه المقرات التي تدعو بمجملها إلى إطاعة تعاليم "الدولة الإسلامية"، المستقاة كما يدّعي من القرآن والأحاديث النبوية وغيرها من المراجع الإسلامية.

وخلال عمليات تمشيط المدينة عثر الجيش السوري على مستودع كبير مليء بالذخائر، وفكك كميات كبيرة من العبوات الناسفة والألغام، كما استولى على عشرات الآليات التي خلفها مسلحو "داعش" وراءهم.

ويروي الشيخ تركي البوحمد، قائد قوات مقاتلي العشائر التي شاركت إلى جانب الجيش السوري بتحرير مدينة مسكنة، في حديث خاص مع "سبوتنيك"، تفاصيل معركة التحرير المعقل الأخير لـ"داعش"، "بعد تحرير مدينة دير حافر قام الجيش وحلفاؤه بعملية عسكرية من على يسار ويمين الطريق الدولي المؤدي إلى الرقة بعمق ما يقارب 20 كم على يمين الأوتوستراد ومن جهة اليسار إلى ضفة نهر الفرات لتصبح القوات على أطراف مدينة مسكنة".

الجيش السوري - سبوتنيك عربي
الجيش السوري يستعيد مدينة مسكنة آخر معاقل داعش بريف حلب الشرقي
ويضيف "الجيش السوري بدأ بتمهيد ناري مكثف على مقرات "داعش" داخل مسكنة، ما أجبر عناصر التنظيم على الهرب والفرار أمام ضربات الجيش المكثفة، ليسيطر بذلك الجيش في البداية على معمل السكر الواقع على الجهة الغربية من مسكنة، وبعد ذلك بدأت قوات الجيش بالتمشيط من الأطراف اليمينية واليسارية للمدينة لتصل إلى ما بعد مسكنة إلى بلدة دبسي الواقعة على الحدود الإدارية لمحافظة حلب مع الرقة، ومن ثم نفذ الجيش وقوات العشائر عملية التفاف على الجهة الشرقية والغربية، وحوصر مسلحو "داعش" داخل المدينة ليفروا بعد ذلك ليلا إلى خارج المدينة باتجاه الرقة، تاركين خلفهم ذخائرها ومستودعاتهم وأسلحتهم وآلياتهم…".

وقال الشيخ تركي إن "وحدات الهندسة التابعة للجيش بعد ذلك بدأت بتمشيط مسكنة وفككت عشرات الأفخاخ والألغام والعبوات الناسفة التي زرعها مسلحو "داعش" قبيل هروبهم من المدينة".

وأشار قائد قوات مقاتلي العشائر إلى أن "عمليات الجيش والقوات الرديفة حاليا في قرية دبسي وبعدها سيتوجهون إلى شعيب الذكر ومن ثم إلى الرقة ودير الزور آخر معاقل داعش في سوريا".

الجيش السوري في مدينة حلب - سبوتنيك عربي
الجيش السوري يوسع نطاق سيطرته في ريف حلب الشرقي
ولفت الشيخ تركي إلى دور أهالي المنطقة المهم والمفيد للجيش، حيث قال "إن أهالي مسكنة ساندوا الجيش السوري والقوات الرديفة في التعريف بمقرات "داعش" والتي استهدفها الجيش وكان لها أثر كبير في بث الخوف في نفوس مسلحي التنظيم وانهيار معنوياتهم والتي حملتهم إلى الهروب".

وأضاف "لدينا كتائب استطلاع ودراسة للمنطقة وجمع المعلومات الاستخباراتية عن العدو، ولدينا خلايا نائمة داخل معاقلهم يزودونا بالمعلومات عن أعدادهم ومقراتهم قبيل دخولنا إلى القرى التي يسيطر عليها "داعش"، لذلك تكون لدينا معلومات كافية عن أماكن تواجدهم ما يسهل علينا عمليات الاقتحام".

وأوضح "أغلبية عناصر الحملة العسكرية الحالية هم من أبناء هذه المنطقة ويعرفونها جيدا".

يذكر أن الجيش السوري أعلن، يوم الأحد الماضي، استعادة مدينة مسكنة بريف حلب الشرقي من تنظيم "داعش"، وهي آخر معاقله هناك.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала