هل تؤدي الصدمة العاطفية للوفاة

© Sputnik . Vladimir Vyatkin / الذهاب إلى بنك الصورعشاق في مدينة براغ في عيد الحب
عشاق في مدينة براغ في عيد الحب - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
يمر الإنسان بطبيعة الحال بأزمات نفسية قاسية بسبب فقدان الأحبة سواء من تربطه بهم علاقات أسرية أو علاقات حب عاطفية، وعلى اختلاف أنواع الفقد سواء بالفراق أو بالموت فإن أحدًا لا يختلف عن ما تتركه مثل تلك الصدمات العاطفية من أثر نفسي، ولكن هل يمكن أن تسبب ضررًا جسمانيًا يصل إلى حد الوفاة؟

الشيكولاتة في عيد الحب - سبوتنيك عربي
"من الحب ما قتل"...التجارب العاطفية أكثر فتكا من الإرهاب
وبعيدًا عن التجارب الشخصية، أجرى العلماء دراسة نشرتها الدورية العلمية Lancet، اعتمدت نتائجها على إحصاءات دقيقة، أفادت بأنتجربة وفاة أحد الأبناء في عمر يتراوح ما بين 10-17 عامًا يزيد من فرص وفاة الوالدين بنسبة 31% في السنة التالية لوفاة الابن، كما أجريت دراسات مشابهة على حوادث انفصال شخصين بعد علاقة حب أو زواج تدوم لسنوات طويلة.

حيث أجرى العلماء في جامعتي هارفارد الأمريكية وياماناشي اليابنية دراسة مشتركة على 2.2 مليون شخص، تبين لهم من خلالها أن الزوجين أو الشريكين الذي يموت أحدهما بعد علاقة حب أو زواج طويلة الأمد يصبح الطرف الأخر أكثر عرضة لخطر الوفاة بنسبة 41% خلال الستة أشهر التي تلي وفاة شريكه.

وأرجع العلماء سبب ارتفاع نسب الوفيات في أعقاب فقدان أحد الأحبة إلى أن الصدمة النفسية الناتجة عن مثل هذه التجارب تسبب ضغطًا نفسيًا حادًا يرجع بدوره إلى إحساس الإنسان إلى فقدانه جزء كبير من نظام حياته المعتاد، من ناحية أخرى يقول العلماء أن هناك مشكلة صحية خطيرة تعرف باسم متلازمة القلب المنكسر، تحدث في أعقاب الأزمات العاطفية، والذي تظهر أعراضة في شكل شعف أداء البطين الأيسر للقلب.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала