"الموت بألف طعنة"...استراتيجية جديدة يتبعها ترامب ضد إيران

تابعنا عبرTelegram
"القتل المتدرج" أو "الموت بألف طعنة"، تلك هي الاستراتيجية الجديدة، التي أعلنت شبكة أمريكية أن إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، باتت تتبعها في التعامل مع إيران.

وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس - سبوتنيك عربي
ماتيس: إيران لا تلعب وفقا للقواعد المرسومة لها في سوريا
وقالت شبكة "بلومبرغ" الأمريكية إن إدارة ترامب، بدلا من إلغاء الاتفاق النووي مع إيران، تسعى حاليا لـ"قتلها على البطيء" بدلا من إلغائها بصورة نهائية.

وتخشى إدارة ترامب من أن إلغاء الاتفاق يمكن أن يواجه بمعارضة دولية واسعة النطاق، أو يضع الشرق الأوسط وسط حالة من الفوضى والتوتر غير المسبوقين، بحسب الشبكة الأمريكية.

ونقلت "بلومبرغ" عن وزير الخارجية الأمريكية الأسبق، ويليام بيرنز، الذي كان أحد أعضاء المفاوضات السرية للاتفاق النووي الإيراني، تصريحات قال فيها "إدارة ترامب تقتل الاتفاقية بألف طعنة، وتفرغها من مزاياها التجارية، التي كانت تراهن عليها طهران".

وقال بيرنز "إدارة ترامب أصرت على إبقاء الكثير من العقوبات الاقتصادية والمصرفية على طهران، حتى لا تستفيد بصورة كاملة من رفع الحظر على النفط الذي تم تطبيقه في يناير/كانون الثاني 2016".

حصار إيران

ونقلت "بلومبرغ" تعليقا من علي رضا نادر، المحلل في مؤسسة "راند" للأبحاث، قوله إن إدارة ترامب أبقت الاتفاقية، لكن حاصرت إيران حتى لا تحصل على أي مكاسب تجارية.

وأشار نادر إلى أن "على سبيل المثال، فملف الطيران والعقود الإيرانية مع شركة بيونغ كان من المفترض أن تشتري طهران 80 طائرة من الشركة الأمريكية، لكن القيود الجديدة التي فرضتها وزارة المالية الأمريكية تمنع بيونغ من بيع الطائرات".

كما قالت "بلومبرغ" إن ترامب سعى بكل قوته إلى محاصرة امتدادات إيران داخل الشرق الأوسط سواء في سوريا أو اليمن أو حتى العلاقات الدافئة بينها وبين قطر.

وأشارت إلى أن ترامب يبدو أنه كان قاطعا وواضحا بضرورة الضغط على الدوحة، حتى لا تكون منفذا لطهران من شبكة الحصار الإقليمية والدولية المفروضة عليها.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала