برلماني: سوريا لن تخضع للابتزاز باسم حقوق الإنسان

تابعنا عبرTelegram
قال عمار الأسد، نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب السوري، إن هناك دولا سيئة النوايا تجاه الشعب السوري، أغضبها ما حققه الجيش السوري من انتصارات في الأشهر الأخيرة، فبدأت في البحث عن عراقيل جديدة لإيقاف تقدم مسيرة النصر.

الأجهزة الأمنية تكشف الستار عن جرائم غامضة في سوريا - سبوتنيك عربي
برلماني سوري: هذا هو السيناريو الأخير لمشروع الشرق الأوسط الكبير
وتابع الأسد، في تصريح لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء 26 يوليو/تموز 2017، "إذا كان المقصود من تلك الحملات الإعلامية التمهيد لإدانة الحكومة السورية عن طريق لجنة تابعة للمنظمة الدولية، فهذا يؤكد على كم المؤامرات والحرب الكونية التي يتم إداراتها من جانب قوى كبرى في العالم، لإسقاط الدولة السورية لصالح إسرائيل".

وتساءل الأسد: كيف كانت حياة المواطن السوري قبل أن يعلن العالم حرباً كونية على بلاده، وكيف كانت حالة الأمن والأمان التي يعيشها قبل أن يتم إشعال النار وتغذيتها خلال السنوات السبع الماضية.

ولفت الأسد إلى أن تلك الحملات غالباً ما تتزامن مع جولات المفاوضات أو التفاهمات لكي تكون إحدى أوراق الضغط على الجانب السوري للرضوخ لمطالب تضر بأمنه القومي وهو ما لن يحدث على الإطلاق.

يذكر أن لجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق في سوريا تعمل على جمع معلومات عن جرائم ضد الإنسانية، وجرائم حرب محتملة خلال النزاع منذ ست سنوات.

وأعد المحققون 13 تقريراً، يضم كل منها أدلة مروعة عن تدمير قرى، وحرق محاصيل، وتسميم آبار، وتعذيب، واغتصاب، وحصار بهدف التجويع، وقصف جماعي للمدنيين، علاوة على ما لم يمكن تصوره قبل عقد من الزمان، وهو استخدام الأسلحة الكيميائية.

وقالت اللجنة وفقاً لما جاء بتقرير هيئة الإذاعة البريطانية الـ BBC، إنه لا يوجد شك في أن جرائم الحرب قد ارتكبت من قبل جميع أطراف الصراع. 

وطالب كل تقرير بتقديم المسؤولين عن هذه الجرائم لـ "المساءلة"، إذ أنه لا ينبغي السماح لأي شخص بارتكاب مثل هذه الأعمال المروعة والإفلات من العقاب.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала