تيلرسون: أمريكا تحمل قادة جيش ميانمار مسؤولية أزمة الروهينغا

تابعنا عبرTelegram
قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، اليوم الأربعاء 18 أكتوبر/تشرين الأول، إن الولايات المتحدة تحمل قيادة الجيش في ميانمار مسؤولية الحملة الشرسة على أقلية الروهينغا المسلمين.

الناس مجتمعين حول ضحايا الاشتباكات بين مسلحي الروهينغا وجيش ميانمار - سبوتنيك عربي
سلطات ميانمار تحقق في انتهاكات الجيش ضد مسلمي "الروهينغا"
لكن الوزير لم يوضح ما إذا كانت الولايات المتحدة ستتخذ أي إجراءات ضد قادة الجيش بشأن هجوم دفع أكثر من نصف مليون من الروهينغا المسلمين للفرار من البلاد، حسبما ذكرت رويترز.

وقال تيلرسون في مركز واشنطن للدراسات الإستراتيجية والدولية:

العالم لا يمكن أن يقف ساكنا ويشاهد الفظائع التي يتم الإبلاغ عنها في المنطقة، نحن نحمل قيادة الجيش مسؤولية ما يحدث.

يذكر أن الروهينغا المسلمين فروا بأعداد كبيرة من ميانمار منذ أواخر أغسطس/آب عندما دفعت هجمات من متمردين ينتمون للروهينغا الجيش لرد فعل عسكري عنيف، واتهم الفارون قوات الأمن بارتكاب أعمال حرق وقتل واغتصاب.

وقال تيلرسون إن واشنطن تتفهم أن ميانمار تواجه مشكلة تتعلق بالتمرد لكنه أوضح أنه ينبغي على الجيش الانضباط وضبط النفس في الطريقة التي يتعامل بها وأن يسمح بفتح المنطقة حتى يتسنى لأمريكا الحصول على تفسير كامل للأحداث.

وأوضح تيلرسون أن واشنطن تعتبر ميانمار "ديمقراطية ناشئة مهمة" لكن أزمة الروهينجا تعد اختبارا للحكومة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала