بيونغ يانغ تصعد من حدة الخطاب ضد واشنطن

بيونغ يانغ تصعد من حدة الخطاب ضد واشنطن
تابعنا عبرTelegram
الضيوف: د. احمد سيد أحمد، الباحث في الشؤون الأمريكية في مركز الأهرام للدراسات د. تاج الدين الحسين، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الخامس

قال زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، إنه يحتفظ بزر القنبلة النووية على مكتبه دائما حتى لا تتمكن الولايات المتحدة من بدء الحرب. وأضاف في حديث تلفزيوني أن جميع مناطق الولايات المتحدة تقع على مرمى الأسلحة النووية التي تملكها كوريا الشمالية، مؤكدا أن هذا "ليس تهديدا وإنما حقيقة".

وتتزايد حدة التوترات بين واشنطن ويبونج يانج، بسبب تجارب كوريا الشمالية النووية والصاروخية وهو ما يمكن أن يقود لاندلاعِ مواجهةٍ عسكرية بين البلدين. وبينما تواصل واشنطن الضغط على بيونغ يانغ اقتصاديا وتهدد باتخاذ إجراء عسكري لإيقافها، أكد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، أن بلاده أكملت قوتها النووية في 2017 وهي قادرةٌ على مواجهة أي تهديدٍ نوويٍ من الولايات المتحدة، وتملك قوةَ ردعٍ قوية تستطيع منع الولايات المتحدة من اللعب بالنار.

وفي وقت سابق أعلن قائد أركان الجيش الأمريكي الأسبق، مايك مولن، أن الولايات المتحدة "لم تكن يوما أكثر قربا" من الدخول في حرب نووية مع كوريا الشمالية، معتبرا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بث أجواء "خطيرة للغاية". وكان وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون تعهّد بـ"إبقاء الضغوط" على كوريا الشمالية من أجل نزع سلاحها النووي…

وقال د. احمد سيد أحمد، الباحث في الشؤون الأمريكية في مركز الأهرام للدراسات، إن "تصريحات الرئيس الكوري يمثل للولايات المتحدة أن كوريا الشمالية قادرة على الردع واستيعاب وتوجيه أي ضربات قد توجهها الولايات المتحدة". مشيرا أن كوريا أصبحت قادرة على توجيه ضربات موجعة من خلال السلاح النووي".

وأشار د. تاج الدين الحسين، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الخامس، أن "هذا تطور مشهود تعرفه علاقات الحرب الباردة القائمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، والعالم كان ينتظر أن تكون مواجهة الحرب الباردة قائمة بين قوتين عظمتين".

للمزيد تابعوا ملفات ساخنة لهذا اليوم…

إعداد وتقديم: عبد الله حميد

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала