فيسبوك تكشف عن أكبر خرق في التاريخ لمعلومات مستخدميها وعلاقة ترامب به

تابعنا عبرTelegram
علقت شركة فيسبوك حساب شركة "كامبريدج أناليتكا" الأمريكية لتحليل المعلومات، وهي الشركة التي عملت لصالح حملة الرئيس دونالد ترامب الانتخابية في 2016.

وجمعت الشركة معلومات شخصية عن ملايين المواطنين الأمريكيين من خلال حساباتهم على موقع فيسبوك، حسب صحيفة نيويورك تايمز.

وعلقت فيسبوك حساب منظمة "ستراتيجيك كوميونيكيشن لابوراتوريز" التي تتبع لها الشركة أيضا، وحساب "ألكسندر كوغان" عالم النفس من جامعة كامبريدج، وكريستوفر وايلي الذي يدير مؤسسة تدعى "يونويا تكنولوجيز".

وحصلت شركة "كامبريدج أناليتكا" على تمويل حوالي 15 مليون دولار من صندوق استثماري للملياردير روبرت ميركر.

وكان رئيس الشركة في ذلك الوقت ستيف بانون الذي عمل مستشارا لترامب، حتى أقاله الرئيس الأمريكي العام الماضي.

وأطلعت الشركة على معلومات عن 50 مليون مستخدم للفيسبوك، في أكبر خرق تاريخيا لمواقع التواصل الاجتماعي في العالم.

وقال نائب رئيس فيسبوك بول غريوال إن "بان كوغان كذب علينا وانتهك سياسات منصتنا عبر تمرير معلومات من تطبيق متصل بفيسبوك لكامبريدج اناليتكا".

وكان كوغان قد أنشا تطبيقا جمع من خلاله معلومات مستخدمي فيسبوك، وذلك بعد أن قام 270 ألف شخص بتحميل التطبيق واستخدامه.

وفاز الرئيس دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية عام 2016، وكانت تنافسه هيلاري كلينتون.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала