موسكو تستدعي السفير الأمريكي لإخطاره بالرد على طرد الدبلوماسيين

تابعنا عبرTelegram
أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أنه تم استدعاء السفير الأمريكي في موسكو لإخطاره بالرد على طرد الدبلوماسيين الروس.

أفراد من شرطة الطوارئ في بريطانيا يرتدون سترات واقية أثناء تواجدهم في موقع العثور على ضابط الاستخبارات الروسية السابق العقيد سيرغي سكريبال في مركز تجاري بمدينة سالزبوري في 13 مارس / آذار 2018 - سبوتنيك عربي
موسكو تطلب من لندن المساعدة القانونية في قضية محاولة قتل المواطنة يوليا سكريبال
موسكو — سبوتنيك. وقال لافروف إن روسيا قررت إغلاق القنصلية الأمريكية في سان بطرسبورغ وطرد عدد مماثل من الدبلوماسيين الأمريكيين ردا على طرد دبلوماسيين روس من الولايات المتحدة.

وقال الوزير: "حضر سفير الولايات المتحدة الأمريكية إلى وزارتنا حيث قام نائبي سيرغي ريابكوف بإبلاغه عن التدابير المتخذة بحق الولايات المتحدة وتشمل طرد عدد مماثل من الدبلوماسيين وكذلك سحب موافقة عمل القنصلية العامة للولايات المتحدة في بطرسبورغ".

وأعلن الوزير لافروف عزم بلاده طرد العدد ذاته من الدبلوماسيين الأمريكيين، ردا على خطوة واشنطن، ويجب عليهم مغادرة البلاد حتى 5 نيسان/ أبريل القادم.

وقال لافروف: "بناء على مبدأ المعاملة بالمثل، سنرد بالمثل بإعلان 58 موظفا في السفارة الأمريكية في موسكو واثنين من موظفي القنصلية العامة للولايات المتحدة في يكاترينبورغ" أشخاصا غير مرغوب بهم "لأنشطة تتعارض مع الوضع الدبلوماسي، ويجب عليهم مغادرة البلاد حتى 5 نيسان/ أبريل 2018".

وأضاف لافروف في مؤتمر صحفي مع المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا في موسكو: "نعتزم كذلك إغلاق القنصلية الأمريكية في سان بطرسبورغ".

وكانت واشنطن قد أعلنت، قبل أيام، طرد 60 دبلوماسيا روسيا، على خلفية اتهام موسكو بالتورط في قتل العميل السابق سيرغي سكريبال في لندن.

ونفت موسكو هذه الاتهامات، إذ قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، إن بلاده لا علاقة لها بتسمم سكريبال، وأنها لا تقبل اتهامات بلا أدلة أو استخدام لغة الإنذارات في التعامل معها.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала