سليم الخراط لـ"سبوتنيك": المشاريع المعادية لسوريا لديها خطط جديدة وعلينا بالوحدة الوطنية

© Sputnik . yazan kalash أهالي الغوطة
أهالي الغوطة - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الجمعة، عن خروج أكثر من 143 ألف شخص من الغوطة الشرقية منذ بدء عمل الممر الإنساني.

الغوطة - سبوتنيك عربي
مركز المصالحة الروسي والقوات السورية يجريان عملية إنسانية غير مسبوقة في الغوطة الشرقية
وقالت في بيان: "منذ بدء عمل الممر الإنساني في الغوطة الشرقية وبمساعدة مركز المصالحة الروسي خرج أكثر من 143 ألف شخص".

وأضاف البيان: "عدا عن ذلك فإن مركز المصالحة يجري مفاوضات مع مسلحي "جيش الإسلام" لخروجهم مع عائلاتهم.

تعليقا على هذه التطورات في الغوطة الشرقية وقرب موعد إعلانها خالية من المسلحين، قال الأمين العام لحزب التضامن الوطني الديمقراطي في سوريا، الدكتور سليم الخراط، في تصريح لـ"سبوتنيك": إن ماجرى ويجري اليوم من نهايات للمجموعات المسلحة هو تحصيل حاصل. مشيرا إلى أن العاصمة السورية دمشق سترتاح من التهديدات المستمرة بالقذائف على ساكنيها مع خروج آخر مسلحي الغوطة الشرقية أو تسوية أوضاعهم وترك السلاح.

ولفت أمين عام حزب التضامن الوطني الديمقراطي إلى أننا نحن في خواتم الأمور إلا أن الأيام القادمة أصعب فهي التحدي بذاته لمواجهة إعادة بناء الأرض والإنسان.

وأكد الخراط أنه قريبا جدا ستسمعون أخبارا جديدة بخروج المسلحين من المنطقة الجنوبية والمخيمات الفلسطينية "اليرموك" و"فلسطين".

خروج المسلحين - سبوتنيك عربي
قرار القيادة السورية حاسم في رفض بقاء السلاح بيد مسلحي دوما
وفي سؤال حول إذا ما انتهينا من الإرهاب والحرب مع انتصارات الغوطة الشرقية، أجاب الخراط: "لم تبدأ بعد"، مستدركا بالقول: جوابي هو أن المشاريع الغربية والمعادية لسوريا ستعمل على خطط جديدة لذلك علينا أن نستمر بوحدتنا الوطنية ودعمنا المطلق للجيش العربي السوري في محاربة الإرهاب وأدواته، وأيضا علينا ترتيب عملية نهوض سوريا وإعادة إعمار النفوس والأخلاق وبناء النفس بمحبة سوريا والتمسك بوحدتنا الوطنية والحوار الوطني السوري — السوري.

وأضاف: إذا أمامنا تحديات كبيرة وخطيرة وعظيمة للمستقبل، وأن التضحيات التي قدمها أبناء الشعب السوري، وأرواح الشهداء يجب أن تكون مشاعل طريقنا إلى النصر المبين، بحسب تعبير الخراط.

واعتبر الدكتور سليم الخراط أن العقلية والأسلوب الوطني الكبير الذي تعاملت به المؤسسات السورية لمعالجة موضوع الغوطة يدل على عمق وطني استطاع أن يقوض الكثير من المخططات القذرة من القوى الاستعمارية وأدواتها وهو انتصار كبير لسوريا من كافة المناظير الوطنية والإنسانية والاجتماعية والسيادية والأخلاقية.

ونوه الخراط بأهمية "أسلوب الهدنة" و"التسويات" معتبرا أنها كانت رسالة ذكية خففت من الدماء وزهق الأرواح وتوسيع الدمار، وحررت مئات الآلاف من أهلنا بالغوطة مسلوبي الرأي والإرادة… وكالعادة جهزت كافة السبل والأدوات والإمكانات وحتى النفسية والصحية منها لاستقبالهم وتأمين المعيشة اللائقة لهم.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала