خبير يتحدث عن "تكتيك استفزازي" من ترامب ضد السعودية

© AP Photo / Evan Vucciمحمد بن سلمان مع دونالد ترامب وجاريد كوشنر في البيت الأبيض
محمد بن سلمان مع دونالد ترامب وجاريد كوشنر في البيت الأبيض - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال رائد المصري، المتخصص في العلاقات الدولية، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اتبع "تكتيكا استفزازيا" ضد السعودية في الآونة الأخيرة.

الملك سلمان وترامب - سبوتنيك عربي
ترامب يعلن تضامنه مع السعودية في اتصال هاتفي مع الملك سلمان
وتابع المصري، في تصريحات لبرنامج "ملفات ساخنة" عبر أثير راديو "سبوتنيك"، أن التصريحات التي أطلقها ترامب بشأن الانسحاب من سوريا عسكريا وميدانيا كان الهدف منها هو "استفزاز" العسودية لاستجلاب الأموال من المملكة، مقابل بقائه في سوريا.

ومضى بقوله "الإدارة الأمريكية تعلم أن وجودها في سوريا لم يجديها نفعا، على مستوى الحلول السياسية أو واقعها الميداني العسكري، لكنه رمى بهذه الكرة ثم انسحب، كتنفيذ لمادة استفزازية رخيصة في وجه ولي العهد السعودي (الأمير محمد بن سلمان)".

وأشار المصري إلى أن ترامب "لا يزال المتحكم والممسك بقرار الولايات المتحدة الأمريكية، ورأينا كيف أنه يغير ويستبدل طاقمه السياسي، من الخارجية إلى سي آي إيه إلى غيرها من المؤسسات، ولا أحد يشارك ترامب في اتخاذ القرارات".

وأوضح "لذلك رأينا تباينا بينه وبين ريكس تيلرسون، حول عدة ملفات، منها الملف النووي الإيراني والملف الكوري".

واختتم المصري

"ترامب يتخذ هذه القرارات بملء إرادته وملء حريته ولا يمكن لأحد أن يؤثر عليه، لكن يستخدم التكتيك الاستفزازي للمال بالنسبة لدول الخليج، لكن أيضا أن القرار الأساسي لترامب هو الخروج من سوريا، وهو المفضل، ويشكل المادة الأولية لبدء عملية الانسحاب التدريجي من سوريا".

وكان الرئيس الأمريكي قد أعلن قبل فترة عن أن الجيش الأمريكي ينوي الانسحاب بصورة نهائية من الساحة السورية، كما علق على رفض محمد بن سلمان لذلك القرار، بأن قرار الانسحاب "نهائي" وإذا كانت الرياض ترغب في بقاء القوات الأمريكية، عليها أن تدفع الأموال مقابل هذا الأمر، كما أعرف، عبر في تصريحات سابقة، عن أمله أن تمول دول الخليج تكلفة تواجد القوات الأمريكية في سوريا.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала