مركز المصالحة: اتفقنا مع "جيش الإسلام" على وقف إطلاق النار وانسحاب المسلحين من دوما

تابعنا عبرTelegram
أعلن المركز الروسي للمصالحة في سوريا إن عناصر "جيش الإسلام" لا يزالون يسيطرون على بلدة دوما بمحافظة ريف دمشق السورية، مضيفا أن اتفاقا جرى مع المسلحين لوقف إطلاق النار واستئناف انسحابهم من هناك.

خبير عسكري سوري: لن يسمح بخروج أي إرهابي من دوما قبل تحرير المخطوفين
موسكو — سبوتنيك. وقال المركز، التابع لوزارة الدفاع الروسية، في بيان إن "أشد الأوضاع صعوبة قد بدأ ينشأ في مدينة دوما في الغوطة الشرقية"، مضيفا "يستمر فصيل جيش الإسلام الإرهابي في السيطرة على هذه المدينة".

وأضاف البيان، "اليوم عقد مركز المصالحة الروسي مباحثات مع زعماء تنظيم "جيش الإسلام" الإرهابي، وخلالها تم التوصل إلى اتفاق بوقف الأعمال القتالية، وتسليم أسلحة الإرهابيين، واستئناف عملية خروج المسلحين من مدينة دوما".

وكانت وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا"، أعلنت اليوم الأحد، أنه تم التوصل لاتفاق لخروج كامل المختطفين من مدينة دوما بالغوطة الشرقية لدمشق مقابل خروج ما يسمى بـ"جيش الإسلام" إلى جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي.

وقال مراسل "سبوتنيك" إنه تم إدخال حافلات لمدينة دوما بالغوطة الشرقية لريف دمشق لترحيل عناصر "جيش الإسلام" إلى جرابلس في ريف حلب.

وأعلن مصدر أمني لوكالة "سبوتنيك" أنه سيتم ترحيل جميع المسلحين في دوما بالغوطة الشرقية إلى الشمال السوري خلال ساعات على دفعتين.

وأفاد المصدر بأنه "سيتم ترحيل جميع مسلحي دوماإلى الشمال السوري خلال الساعات القادمة وعلى دفعتين"، مضيفا أنه "تم الاتفاق على إخلاء سبيل المخطوفين على دفعتين على أن يتم خروج الدفعة الأولى خلال الساعات القادمة".

وتوقفت عملية خروج المسلحين من مدينة دوما، يوم الخميس، وانسحبت الحافلات من المدينة إلى معبر مخيم الوافدين بانتظار حل الخلافات التي ظهرت بين الجناحين العسكري والسياسي لجيش الإسلام والتي وصلت إلى حد الاقتتال.

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала