ما هو مصير البطاقات الانتخابية لعناصر "داعش" في العراق

© AFP 2022 / Ahmad Al-Rubayeالحياة اليومية في العراق - سوق الصفافير في بغداد
الحياة اليومية في العراق - سوق الصفافير في بغداد - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
حددت المفوضية العليا للانتخابات في العراق، الأيام القليلة المقبلة، موعدا لسحب كل البطاقات الانتخابية التي لم تستلم من قبل ذويها، عند تحديث سجلات الناخبين، ومن بينها الخاصة للمنتمين لتنظيم "داعش" الإرهابي، والمطلوبين للقضاء.

جندي من الجيش الأمريكي - سبوتنيك عربي
التحالف الدولي يعلن انتهاء عملياته القتالية الرئيسية ضد "داعش" في العراق
سبوتنيك. وكشف عضو المفوضية العليا للانتخابات العراقية، حازم الرديني، في تصريح خاص لـ"سبوتنيك" اليوم الأربعاء، 2 مايو/ آيار، عن مصير البطاقات الانتخابية الخاصة بعناصر تنظيم "داعش" الإرهابي، في المحافظات التي كانت تسمى بالساخنة.

وأوضح الرديني، قائلا: "ليس لدينا أسماء محددة خاصة بعناصر التنظيم الإرهابي، نستطيع استبعادها من المشاركة في التصويت في الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في 12 مايو/ أيار الجاري"، مشيرا إلى أنه "بالتأكيد عناصر داعش لا يستطيعون القدوم والمشاركة في الانتخابات أو استلام البطاقات الانتخابية".

كما لفت إلى أن المفوضية ستسحب كل البطاقات في الثامن من الشهر الجاري، بالتالي لا يمكن استخدامها من قبل أي شخص أخر.

من جانبه، بين الرئيس السابق للمفوضية العليا للانتخابات في العراق، سربست مصطفى، في حديث لـ"سبوتنيك"، أن المحافظات التي كانت تعتبر ساخنة، وهي "صلاح الدين، ونينوى، والأنبار"، في الفترة التي كانت تحت سيطرة تنظيم "داعش"، لم يكن للمفوضية أي عمل فيها.

قوات الحشد الشعبي - سبوتنيك عربي
عملية مشتركة للحشد الشعبي والشرطة في كركوك بحثا عن فلول "داعش"
وأضاف مصطفى أن العمل بدء في المحافظات بعد انتهاء "داعش" الإرهابي، ما عدا بعض مناطق الأنبار، مشيرا إلى أن المفوضية ليس لديها القاعدة الأمنية التي تحدد المنتمين لتنظيم "داعش" الإرهابي.

وأضاف "تبقى على الجهات الأمنية، إذا شخصت المنتمين للإرهاب، وبالإمكان أن تزود المفوضية قائمة بأسماء الإرهابيين، وعن طريق برنامج للمفوضية، أن تدخل على البطاقات وتعطلها إذا كانت محددة ومعروفة من خلال رقم البطاقة واسم الناخب".

وفي وقت سابق، كشف مرشح عن محافظة نينوى، التي حررتها القوات العراقية بالكامل أواخر أغسطس/ آب العام الماضي من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي، عن تسابق من قبل جهات لشراء البطاقات الانتخابية الخاصة بعناصر التنظيم.

وأوضح المرشح عن ائتلاف الوطنية، عن محافظة نينوى، شمال بغداد، فاروق الجبوري، في حديث لـ"سبوتنيك" في العراق يوم الأحد 22 أبريل/ نيسان الماضي، قائلا: "هناك تسابق من قبل بعض المرشحين، بوساطة سماسرة، للحصول بطرق ملتوية على البطاقات الانتخابية الخاصة بعناصر تنظيم "داعش" في نينوى، وشرائها من ذويهم بمبلغ قدره 50 ألف دينار عراقي (ما يعادل نحو 45 دولار أمريكي) للبطاقة الواحدة".

يذكر أن الحكومة العراقية حددت الـ12 من شهر أيار/مايو المقبل من العام الجاري 2018، موعدا لإجراء الانتخابات البرلمانية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала