تراجع بورصات الشرق الأوسط وارتفاع الأسهم السعودية

تابعنا عبرTelegram
شهدت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط تراجعا، اليوم الخميس، 3 مايو/ أيار، متأثرة بتراجع بورصات الأسواق الناشئة العالمية، ومع استمرار التوترات الجيوسياسية بينما يلوح في الأفق خطر انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق إيران النووي.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية في معظم جلسات التداول، لكنه أغلق مرتفعا 0.1 في المئة، حيث تلقى دعما من مشتريات انتقائية لأسهم قيادية مثل سهم مصرف الراجحي الذي صعد 0.8 بالمئة، وسهم التعدين العربية السعودية (معادن) الذي زاد 2.4 في المئة، بحسب "رويترز".

وول ستريت - سبوتنيك عربي
بورصة "وول ستريت" تحقق قفزة في نهاية أسبوع متقلب
وأغلق سهم دار الأركان للتطوير العقاري متراجعا 3 في المئة، وكان الأكثر تداولا في السوق، بينما كان سهم التعاونية للتأمين الخاسر الأكبر بهبوطه 9.9 في المئة بعدما سجلت الشركة نتائج مالية مخيبة للآمال في الربع الأول من العام.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية منخفضا 1.9 في المئة، مع تسجيل أسهم في بضعة قطاعات خسائر بما يصل إلى 5 في المئة، كما تراجع مؤشر سوق دبي 1.8 في المئة تحت ضغط من تراجع سهم إعمار العقارية 3.7 في المئة.

وتراجع مؤشر بورصة قطر 1.7 في المئة تحت ضغط خسائر أسهم قيادية، وتراجع سهم صناعات قطر 0.6 بالمئة وسهم بنك قطر الوطني 1.9 في المئة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала