خبراء يعلقون على انتخاب محمود عباس رئيسا لمنظمة التحرير

تابعنا عبرTelegram
أعاد المجلس الوطني الفلسطيني انتخاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس رئيسا للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وذلك خلال اجتماع تم فيه الحديث حول طريقة للرد على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

انضم 9 أعضاء جدد إلى اللجنة التنفيذية التي تضم  15 عضوا، واستبعد عدد من الأعضاء السابقين، أبرزهم ياسر عبد ربه، ورئيس الوزراء الفلسطيني السابق أحمد قريع.

اشتباكات بين الفلسطينيين والجنود الإسرائيليين على حدود قطاع غزةفي جمعة الكوشوك، مسيرة العودة، فلسطين، 6 أبريل/ آذار 2018 - سبوتنيك عربي
رئيس المجلس الوطنى الفلسطيني: صفقة القرن الأمريكية لن تمر
يأتي هذا في ظل الحديث عن محاولة إتاحة المزيد من الوقت للمصالحة بين الحركتين الرئيسيتين فتح وحماس التي قاطعت ومعها حركة الجهاد الإسلامي اجتماع المجلس الوطني إلى جانب بعض الفصائل الأخرى في منظمة التحرير الفلسطينية بينما أوضح عباس أنه يرحب بانضمام حماس للحصول على أحد المقاعد لو قبلت بالوحدة الوطنية حيث ترك عباس الباب مفتوحا للفصائل للحصول على أحد المقاعد الشاغرة في اللجنة التنفيذية.

وقال د.طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية والخبير في العلاقات الدولية، إن انتخاب عباس رسالة للأطراف الداخلية والخارجية وللاتحاد الأوروبي بأن عباس لديه صلاحيات للتحركات وأنه موضع ارتكاز للقضية الفلسطينية وخاصة أمام أمريكا وإسرائيل.

وأشار فهمي في تصريحات لبرنامج "في العمق" عبر راديو "سبوتنيك" إلى أن ذلك يبعث رسائل لأطراف مختلفة ولكل المؤسسات أن انتخاب عباس مرتبط بالتحركات الدولية الفلسطينية لحل القضية ورسالة للداخل بتعامله مع الفصائل الفلسطينية في محاولة لوجود توافقات في الطريق لإحياء مسارات التحرك في كل الاتجاهات في وقت تتعرض فيه القضية الفلسطينية لمخاطر متعددة.

وأوضح د.عبد الله عبد الله رئيس اللجنة السياسية في المجلس التشريعي الفلسطيني من رام الله أن انتخاب عباس اعتراف بالدور الريادي الذي يقوم به في دفاعة عن الحقوق الفلسطينية وهو يستحق هذه الثقة لاستمرار الحملة لإسقاط المشروع الأمريكي في القدس لأن المعركة طويلة وتحتاج إلى تلاحم من الجميع.

الجدار الفاصل على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة، 7 فبراير/ شباط 2017 - سبوتنيك عربي
الخارجية الإسرائيلية ترد على خطاب محمود عباس
وأكد أن الاجتماع أثبت انتهاء كل الحجج بشأن الملف الداخلي لأن هناك 9 فصائل فلسطينية شاركت فية وتكلم الجميع بحرية مطلقة، فوثيقة الأسرى التي تعتمدها كل القوى دليل على العمل الفلسطيني المشترك.

وأضاف أن الكل يؤمن بالعمل الديمقراطي منذ تأسست منظمة التحرير وطالب الجميع بأن يكون جزءا من القرار مشيرا إلى أن الباب مفتوح أمام الجميع من  مختلف الأطياف الفلسطينية.

وعن استبعاد الرموز الفلسطينية من اللجنة التنفيذية مثل ياسر عبد ربه وأحمد قريع قال إنهم كانوا ممثلين لفصيل معين ومن حق أي فصيل أن يغير أي من الأعضاء طبقا لرؤيتهم والفصائل والأحزاب لم تقدم أسماء المستبعدين وقدمت أسماء آخرين جدد.

 من جانبه قال إبراهيم المدهون، المحلل السياسي من غزة إن انتخاب عباس لم يحمل جديدا لأنه تم استبعاد المعارضة وهناك حالة من التأزيم وإبعاد كل الشركاء كحماس والجبهة الشعبية للاستحواذ على القرار مشيرا إلى أن ما جرى ليس انتخابا إنما هو شكل من أشكال المبايعة وهو لا يرتقى إلى مستوى الوعي الفلسطيني ولأن عباس بذلك سينتهج نفس السياسة والتوجهات بالسيطرة على المؤسسات الفلسطينية ويقصي الآخرين.

وقال المدهون إنه سيكون هناك ردة فعل من قبل الفصائل وخاصة حماس والجهاد والجبهه الشعبية، مشيرا إلى أن عباس غير قادر على الإلمام بالقضايا والتوجة الصحيح للعملية السياسية ولا يستطيع المواجهه مع إسرائيل مطالبا العودة من جديد إلى إعادة تشكيل اللجنة التنفيذية للمنظمة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала