شروط من الصدر للتصالح مع المالكي

تابعنا عبرTelegram
حدد زعيم "التيار الصدري"، مقتدى الصدر، اليوم الخميس، عدة شروط للتصالح مع نائب رئيس الجمهورية العراقي، نوري المالكي.

مقتدى الصدر - سبوتنيك عربي
الصدر يستنكر تصريحات الولايات المتحدة ضد سوريا
بغداد — سبوتنيك. وقال الصدر في رد على سؤال لأحد أتباعه عن وجود مسعى لإنهاء الخلافات مع المالكي "لن أفعل ما لم يوافق أهالي الموصل والأنبار وباقي المناطق المغتصبة من قبل الإرهاب، ولن أرضى بذلك ما لم يأذن لي أهالي شهداء سبايكر والصقلاوية وغيرهم، ولن أقدم على ذلك ما لم تعاد الحقوق العامة وأموال الشعب المنهوبة، ويقدم الجميع بما فيهم الرأس إلى محاكمة عادلة تعيد حقوق المواطنين".

وتعود بداية الخلافات بين مقتدى الصدر ونوري المالكي، إلى فترة الصراع المسلح، عندما شن رئيس الوزراء آنذاك نوري المالكي، المعركة المسماة بـ"صولة الفرسان" في آذار 2008 بدعم من القوات الأمريكية ضد عناصر جيش "المهدي" التابع للصدر في محافظات عدة من العراق، ونتج عنها إلغاء جيش "المهدي" وتحول التيار إلى العمل السياسي.

ويحمل الصدر، المالكي، مسؤولية انهيار الأوضاع في العراق وتفشي الفساد والفشل في إدارة البلاد والسماح بسيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي على الموصل.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала