محلل لبناني: عقوبات "حزب الله" لا تنفصل عن أزمة إيران وقصف سوريا لإسرائيل

© AP Photo / Bilal Husseinمقاتل من "حزب الله" اللبناني
مقاتل من حزب الله اللبناني - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال المحلل السياسي اللبناني نضال السبع، إن العقوبات التي فرضتها الإدارة الأمريكية على الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله ونائبه نعيم قاسم، تأتي في سياق التوتر الإيراني الأمريكي، كما أنها رد على القصف السوري للقواعد الإسرائيلية بالجولان، واستباق لتشكيل الحكومة اللبنانية.

وأضاف السبع، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الاثنين 21 مايو/ أيار، أن القرار الأمريكي بفرض عقوبات على حزب الله، لا يمكن فصله عن مشهد التوتر الأمريكي الإيراني بعد إلغاء الاتفاق النووي الإيراني.

حسن نصر الله.. لبنانيون يرفعون صور أمين عام حزب الله اللبناني - سبوتنيك عربي
عقوبات أمريكية جديدة تستهدف الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني ونائبه نعيم قاسم
ولفت إلى أن هناك أسباب تدفع الإدارة الأمريكية لهذا الإجراء، أولا الاستهداف السوري لمواقع الجيش الإسرائيلي بالجولان، وهو ما اعتبرته إسرائيل أنه قصف إيراني، ثانيا نتائج الانتخابات اللبنانية والتي أفرزت فوزا ساحقا لحزب الله وحلفائه، حيث أن الإدارة الأمريكية تعمد الآن إلى استباق تشكيل الحكومة اللبنانية، وكأنها تضع فيتو على مشاركة حزب الله في الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة سعد الحريري.

وتابع المحلل السياسي اللبناني، أن "الأمر الأخر، هو الخطاب الأخير للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، والذي هاجم فيه صفقة القرن، حيث وجه تحذيرا للسلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس، من مغبة التورط بالتوقيع على الحل الأمريكي الإسرائيلي والقبول بصفقة القرن".

وأشار نضال السبع، إلى أن القرار الأمريكي بفرض عقوبات على حزب الله، سيعقد جهود الرئيس سعد الحريري لتشكيل حكومة لبنانية، حيث أن استبعاد حزب الله من التشكيلة الحكومية، سيدفع البرلمان لعدم منح الثقة للحكومة، مما يحول الحكومة الحالية إلى حكومة تصريف أعمال، ويدخل لبنان في أزمة الفراغ، كما أن الإدارة الأمريكية وإسرائيل لا تريدان أي تشويش على صفقة القرن كما حدث فى مسيرات العودة.

وأوضح أن الإدارة الأمريكية تعمل جهدها على توفير كل الظروف لعباس لمرور "صفقة القرن"، كما حدث باجتماع المجلس الوطني الفلسطيني المعين من قبله، ولم تعترض الإدارة على عقد المجلس الوطني، رغم أنه غير منتخب، ولا يحظى بشرعية، لأنها تبحث عن منح شرعية للرئيس عباس المنتهية ولايته منذ 2009، لتمرير الصفقة.

وشدد على أن القرار الأمريكي بفرض عقوبات على حزب الله بمثابة تفخيخ  العملية الانتخابية، التي أفرزت أغلبية لحزب الله، حيث أن الإدارة تعمل على تعطيل تشكيل الحكومة بهذا الطريقة، وبنفس الوقت ترفض إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية فلسطينية، لأنها تدرك أن الناخب الفلسطيني سيسقط خيار التسوية الذي يتبناه عباس.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала