الأمم المتحدة تحذر من مخاطر جسيمة إذا امتدت الحرب في الحديدة

تابعنا عبرTelegram
حذر المتحدث باسم الأمين العام العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، اليوم الأربعاء، من تعرض المدنيين بالحديدة غربي اليمن إلى مخاطر كبرى في حال امتداد الحرب الدائرة منذ سبعة أيام للمناطق الحضرية.

نيويورك — سبوتنيك.  وقال دوجاريك خلال إحاطته الإعلامية في نيويورك، "خلال الأسبوع الماضي، استمر شركاءنا في تقديم المساعدات الإنسانية للناس الفارين من القتال في الحديدة. وهم يستجيبون بسرعة لاحتياجات النازحين الجدد في الحديدة والمناطق المحيطة بها".

عبدربه منصور هادي - سبوتنيك عربي
تزامنا مع العمليات العسكرية في الحديدة... هادي يترأس اجتماعا استثنائيا في عدن
وأضاف: "من الضروري أن يتم تزويد العاملين في المجال الإنساني بفرص سريعة وآمنة وغير مقيدة للاستجابة للاحتياجات أثناء تطورها نتيجة للقتال وتوفير إمكانية وصول المدنيين إلى المساعدات"، محذرا من وصول القتال إلى المناطق الحضرية قائلا: "إذا وصل القتال إلى مناطق حضرية، فسيتعرض المدنيون لخطر أكبر، بما في ذلك من انتشار الأمراض مثل الكوليرا".

وطالب دوجاريك جميع الأطراف باحترام "التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي لتسهيل الوصول السريع ولحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية"، مشيرا إلى أن "المبعوث الدولي لليمن مارتن غريفيث قد أنهى زيارته إلى جدة، وهو يواصل مفاوضاته واتصالاته مع الطرفين".

ويذكر أن قوات الرئيس هادي مدعومة بالتحالف أطلقت، يوم الأربعاء الماضي، عملية "النصر الذهبي" للسيطرة على مطار الحديدة ومينائها من قبضة مسلحي جماعة "أنصار الله".

ويقوم التحالف العربي، منذ 26 آذار/مارس عام 2015 دعما للرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي، بعمليات جوية وبرية ضد مسلحي "أنصار الله"، الذين أحكموا سيطرتهم على العاصمة صنعاء وما حولها، بينما سيطرت جماعات إرهابية مثل تنظيمي "القاعدة" و"داعش" [المحظورين في روسيا وعدد من الدول] على محافظات وسط البلاد كحضرموت.

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала