رجل إطفاء يكشف كلمات الأميرة ديانا الأخيرة قبل وفاتها

© YouTube.comالأميرة ديانا
الأميرة ديانا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
لمست الأميرة ديانا قلوب الملايين وتركت بريطانيا وبقية دول العالم في حالة صدمة بعد مقتلها بشكل مأساوي في حادث سيارة في 31 أغسطس/آب عام 1997.

الأميرة ديانا في أستراليا، عام 1988 - سبوتنيك عربي
صحيفة بريطانية تكشف سر الأميرة ديانا مع ولي العهد السعودي
وصل كزافييه غورميلون من بين أول رجال الإطفاء، إلى مكان الحادث المروع، حيث تحطمت سيارة مرسيدس، التي كانت تركبها الأميرة ديانا.

وقال غورميلون: "كانت السيارة في حالة مريبة وتعاملنا معها مثل أي حادث طريق، واستطعت أن أرى أنها تعرضت لإصابة بسيطة في كتفها الأيمن، ولم يكن هناك أية آثار دماء عليها أبدا".

وتابع غورميلون: "أمسكت بيدها لتهدئتها، عندما قالت، يا إلهي، ماذا حدث؟".

وبحسب غورميلون، كانت الأميرة ديانا تجلس في المقعد الخلفي لمرسيدس "إس — 280" مع شريكها دودي الفايد، ابن الملياردير المصري محمد الفايد، الذي قتل أيضا في الحادث.

وكان حارسهما الشخصي، تريفور ريس جونز، يجلس في المقدمة، مع السائق هنري بول.

وقال تقرير رسمي، إن الأميرة عانت من إصابات داخلية ضخمة مما سبب في تمزق أوعية دموية بجانب القلب مما أدى إلى نزيف داخلي.

وكان الناجي الوحيد الحارس الشخصي تريفور ريس جونز.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала