انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف بسلام في ألمانيا

© Sputnik . Irina Kalashnikova / الانتقال إلى بنك الصوراحتجاجات ضد الإصلاحات الاقتصادية للرئيس الفرنسي إيمانويل ماركون في باريس، فرنسا
احتجاجات ضد الإصلاحات الاقتصادية للرئيس الفرنسي إيمانويل ماركون في باريس، فرنسا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أوقفت الشرطة الألمانية في مدينة كيمنتس بشرق ألمانيا يوم السبت مسيرة لجماعات من اليمين المتطرف تحتج على واقعة طعن قتل فيها ألماني على أيدي اثنين يعتقد أنهم من المهاجرين بعد أن حاول متظاهرون مناهضون للفاشية التوجه صوب المسيرة.

وأوقفت شرطة مكافحة الشغب نحو 6000 من أنصار حزب البديل من أجل ألمانيا وحركة أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب (بيجيدا) قرب تمثال نصفي كبير لكارل ماركس في وسط المدينة مما أثار صيحات غاضبة تردد كلمة "المقاومة!"، بحسب رويترز.

مصفاة نفط - سبوتنيك عربي
إعلام: إجلاء المئات بعد انفجار بمصفاة نفط في ألمانيا
وفي وقت سابق انضم آلاف إلى مظاهرة منافسة في كيمنتس نظمتها جماعات يسارية تتهم حزب البديل من أجل ألمانيا وحركة (بيجيدا) باستغلال واقعة الطعن لإذكاء مشاعر الكراهية ضد المهاجرين واللاجئين.

واشتبك رجال مع الشرطة في كيمنتس بعد وقت قصير من إعلان أن سوريا وعراقيا هما المشتبه بهما في واقعة القتل، مما كشف انقسامات عميقة بشأن سياسة الهجرة للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وطاردت شرطة مكافحة الشغب متظاهرين مناهضين للفاشية يرتدون ملابس سوداء حاولوا شق طريقهم نحو الحشد اليميني الذي كان أفراده يلوحون بالعلم الألماني ويرددون النشيد الوطني ويقولون إن "ميركل يجب أن ترحل!".

وبعد فترة وجيزة، تجاهل عشرات المتظاهرين من اليمين المتطرف أوامر الشرطة بالبقاء وشقوا طريقهم عبر سيارات الشرطة وسدوا أحد الشوارع الرئيسية في وسط المدينة لمنع المسيرات المنافسة من العبور.

وشوهدت شرطة مكافحة الشغب وهي تقوم باعتقالات لكن المواجهة المتوترة انتهت دون عنف.

وأدى قرار ميركل في عام 2015 استقبال مليون من طالبي اللجوء معظمهم من المسلمين من سوريا والعراق وأفغانستان إلى تغيير جذري في المشهد السياسي والاجتماعي في ألمانيا.    

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала