إيفانكا ترامب تلقى هجوما بسبب بيانها عن نساء أفغانستان

تابعنا عبرTelegram
تلقت إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي، هجوما على الإنترنت، بسبب البيان الذي ألقته أخيرا عن نساء أفغانستان.

ونشرت إيفانكا بيانا مصورا قصيرا، عبر حسابها الرسمي على "تويتر"، بشأن حقوق المرأة وأهميتها، تطرق جزء كبير منه للنساء الأفغانيات.

إيفانكا ترامب - سبوتنيك عربي
"عزيزتي إيفانكا"... حملة دشنها مشاهير هوليوود تستهدف ابنة ترامب
وقالت: "نحن نعلم أن أوضاع البلاد تتحسن عندما تتمكن المرأة من المشاركة في المجتمع بشكل كامل، وقد قاتلت النساء الأفغانيات منذ فترة طويلة من أجل حصولهن على حقوق صحية واقتصادية وسياسية أساسية، ضد عقبات الفقر والظلم والعنف".

وتابعت: "لذلك فإن دعم تمكين المرأة هو أمر أساسي في الاتجاه المستقبلي لأفغانستان، إذ سيحدد وضع المرأة وتصرفها ما إذا كانت أفغانستان ستكون عضوا متحضرا في مجتمع الأمم، أم أنها ستحل مرة أخرى في مجتمع قمعي ووحشي مثلما رأينا خلال حكم طالبان".

وأردفت إيفانكا ترامب: "إن تعاوننا مع أفغانستان يهدف إلى رفع أصوات النساء الأفغانيات أثناء بحثهن عن دور كامل في حياة أمتهن… إن النساء الأفغانيات يمتلكن مهارات وإمكانات لا حدود لها لإنشاء أساس للسلام".

وفي الوقت الذي وصفت فيه إيفانكا ترامب نفسها بأنها نصير لحقوق المرأة، ظن الكثيرون عبر "تويتر" أن تعزيزها لتمكين المرأة في أفغانستان بمثابة "نغمة صماء"، في ضوء بعض التحركات التي اتخذتها إدارة والدها دونالد ترامب، خاصة وأن إيفانكا تعمل كمستشارة أساسية في البيت الأبيض.

وتسائلت إحدى المتابعين مستنكرة بيان إيفانكا ترامب: "كيف تمكنوا من العثور على الشخص الأصم الذي يكتب تغريداتك من أجلك".

وغرد شخص آخر: "يا فتاة، يجب عليك أن تختبئي الآن وتخلصي نفسك من الإحراج، فأنت آخر شخص يرغب أحد أحد أي يستمع إليك في الوقت الحالي".

بينما تطرقت هذه المغردة،  إلى ترشيح بريت كافانو، لشغل مقعد في المحكمة العليا الأمريكية، خلفا للقاضي أنتوني كينيدي.

وكتبت: "ماذا عن دعم حقوق المرأة الأمريكية بشأن التصرف في أجسادهن من خلال الاعتراض على تعيين بيرت كافانوه".

وخلال العقد الذي قضاه كافانو كقاضي، لم يحكم بشكل مباشر في الإجهاض، لكنه أبدى تعاطفا مع الحجج القانونية التي قدمها المدافعون المناهضون للإجهاض.

كما أشار مغرد آخر إلى سياسة إدارة ترامب المتمثلة في تقسيم العائلات على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، مما أدى إلى فصل أكثر من 2000 و600 طفل من آبائهم أو رعايتهم في وقت سابق من هذا العام.

وغرد: "لماذا لا توفري طاقتك وصوتك في لم شمل العائلات التي شتتها والدك". وأضاف: "أنت منافقة وأيامك معدودة… ابدئي بحزم أمتعتك وابحثي عن وظيفة أخرى، ونأمل أن تكون في بلد آخر".    

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала