اليابان تراقب بحذر شديد انسحاب واشنطن من معاهدة الصواريخ

© Sputnik . Natalia Seliverstovaكوكب اليابان
كوكب اليابان - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن الأمين العام لمجلس الوزراء الياباني، يوشيهيدي سوجا، اليوم الاثنين، أن بلاده ستراقب عن كثب الإجراءات الأمريكية والروسية فيما يتعلق برغبة واشنطن الانسحاب من معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى.

طوكيو- سبوتنيك. وقال سوجا: "نظرا لدور المعاهدة في الحد من التسلح ونزع السلاح، فضلا عن تأثيرها على الأمن الإقليمي، فإننا نعتزم مراقبة الإجراءات التي تتخذها الولايات المتحدة وروسيا عن كثب".

ووفقا له، عادة ما تتبادل اليابان والولايات المتحدة وجهات النظر حول الأمن ونزع السلاح النووي. وأضاف الأمين العام للحكومة اليابانية: "أعتقد أنها سوف نستمر في المستقبل تبادل وجهات النظر".

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن أمس السبت، أن بلاده ستنسحب من معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى الموقعة مع روسيا "بسبب انتهاك الأخيرة لها"، حسب وصفه.

مبنى وزارة الخارجية الروسية في موسكو - سبوتنيك عربي
روسيا مستعدة لاتخاذ تدابير عسكرية حال استمرار الانسحاب الأمريكي من معاهدة الصواريخ
يذكر أن معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى "معاهدة القوات النووية المتوسطة"، "أي إن إف"، تمَّ التوقيع عليها بين كلٍّ من الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد السوفياتي في العام 1987، ووقعت المعاهدة في واشنطن من قبل الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان والزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف، وتعهد الجانبان بعدم صنع أو تجريب أو نشر أي صواريخ باليستية أو مجنحة أو متوسطة، وبتدمير جميع منظومات الصواريخ التي يتراوح مداها المتوسط ما بين 1000-5500 كيلومتر، ومداها القصير ما بين 500─1000 كيلومتر.

وبحلول أيار/مايو 1991، تم تنفيذ المعاهدة بشكل كامل، حيث دمر الاتحاد السوفياتي 1792 صاروخا باليستي ومجنحا تطلق من الأرض، في حين دمرت الولايات المتحدة الأميركية 859 صاروخا.

كما تجدر الإشارة إلى أن المعاهدة غير محددة المدة، ومع ذلك يحق لكل طرف المعاهدة فسخها بعد تقديم أدلة مقنعة تثبت ضرورة الخروج منها.

ومن حين لآخر تتبادل روسيا والولايات المتحدة الأمريكية الاتهامات بانتهاك المعاهدة المذكورة ، ففي حين تتحدث الولايات المتحدة عن تطوير روسيا فئة جديدة من الأسلحة وتخصيص الأموال لتطوير الأسلحة المضادة، تعترض روسيا على تطوير الولايات المتحدة طائرات هجومية بدون طيار وعلى نقل منصات الإطلاق المسموح بها من نوع "إم كي- 41" من السفن إلى البر، كما حدث في رومانيا وبولندا.

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала