شريك "سبوتنيك" في ولاية فلوريدا يعتزم رفع دعوى قضائية ضد وزارة العدل الأمريكية

© Safa.psمحكمة أمريكية
محكمة أمريكية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أعلن مالك شركة "آر إم برودكاستينغ" للمسؤولية المحدودة، وهي شريكة لإذاعة "سبوتنيك" في الولايات المتحدة الأمريكية، أرنولد فيروليتو، اعتزامه رفع دعوى قضائية ضد وزارة العدل الأمريكية بسبب وضع شرط لتسجيل شركته كوكيل أجنبي في البلاد.

موسكو — سبوتنيك. وقال فيروليتو، لوكالة "سبوتنيك" اليوم الاثنين، ردا على طلب بالتأكيد على ما إذا كانت الشركة لا تنوي في الواقع التسجيل بصفة وكيل أجنبي وتخطط لرفع دعوى قضائية: "نعم، هذا صحيح".

مجلس الاتحاد الروسي - سبوتنيك عربي
روسيا قد تتخذ إجراءات مضادة في حال مواصلة أمريكا الضغط على شركاء "سبوتنيك"
وتابع: "لست وكيلا أجنبيا، وإذا لم أكن وكيلا، فلماذا سأقوم بالتسجيل وفقا لقانون تسجيل الوكلاء الأجانب، لذلك تستند الدعوى إلى حقيقة أنني لست وكيلا ولا أخضع لأية متطلبات لكى يعتبروني وكيلا.

ووفقا له: "تعتقد الشركة أنه يجب ألا يتم تسجيلها كوكيل أجنبي".

وذكرت مارغريتا سيمونيان، رئيسة تحرير قناة "آر تي" التلفزيونية والمجموعة الإعلامية الدولية "روسيا سيغودنيا" أن القناة كانت تختار بين التسجيل وقضية جنائية، وفي هذا الصدد، هنأت "حرية التعبير الأمريكية وكل من لا يزال يؤمن بها".

هذا وكانت وزارة العدل الأميركية قد قامت في وقت سابق، بإدراج "آر تي أميركا" على قائمة العملاء الأجانب بموجب قانون الوكلاء الأجانب لعام 1938، تم بموجب ذلك رفض اعتماد "آر تي" في الكونغرس. ومع ذلك، فإن العديد من وسائل الإعلام الأخرى المملوكة لدول الأجنبية، مثل هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، والدائرة التلفزيونية المركزية الصينية، والقناة التلفزيونية الفرنسية "فرانس 24 "، والإذاعة الألمانية "دويتشه فيله" لم تسجل بهذه الصفة. ومع حرمان "آر تي" من الاعتماد في الكونغرس الأمريكي، تم كذلك إدراج الشركات الشريكة لها كـ "سبوتنيك الولايات المتحدة" في قائمة الوكلاء الأجانب.

وأصبح الوضع مع وسائل الإعلام الروسية في الغرب في السنوات الأخيرة أكثر صعوبة. وفي تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الماضي، تبنى البرلمان الأوروبي قرارا يشير إلى الحاجة إلى مواجهة وسائل الإعلام الروسية، حيث تمت الإشارة إلى "سبوتنك" و"آر تي" كتهديدين رئيسيين.

واتهم عدد من السياسيين الغربيين، بمن فيهم أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي وأعضاء في الكونغرس، وكذلك رئيس فرنسا، "سبوتنيك" و"آر تي" بالتدخل في الانتخابات في الولايات المتحدة وفرنسا، لكنهم لم يقدموا أي دليل. ووصف الممثلون الرسميون الروس هذه التصريحات بأنها لا أساس لها من الصحة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала