خبراء أوروبيون يتوافقون مع تقييمات الأمن الفيدرالي الروسي حول مظاهر اندماج "داعش" و"القاعدة"

CC BY 2.0 / Magharebia / تنظيم القاعدة
تنظيم القاعدة - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أفاد المركز الأوروبي للدراسات الاستراتيجية والأمن بأنه يتوافق مع تقييم الطرف الروسي بأن هناك العديد من المظاهر تدل على إمكانية اندماج تنظيمي "داعش" و"القاعدة".

بروكسل — سبوتنيك. قال ممثل المركز لوكالة "سبوتنيك"، رداً على طلب التعليق على تحذيرات رئيس جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، ألكسندر بورتنيكوف، يوم الأربعاء، من أن تنظيمى "داعش" و"القاعدة" الإرهابيين (المحظوران في روسيا) قد يندمجان فى تنظيم واحد. "منذ بداية داعش كتنظيم مستقل كان دائماً هناك احتمالين — عاجلا أم آجلا إما سيعلنان الحرب ضد بعضهما البعض إما سيوحدان الجهود في آن ما".

رئيس جهاز الأمن الفيدرالي الروسي الكسندر بورتنيكوف - سبوتنيك عربي
الأمن الروسي: الإرهابيون الدوليون يستخدمون أطفالا في أنشطتهم الإجرامية

وأضاف "خلال الخمس سنوات الأخيرة، عندما كان "داعش" في ذروة نفوذه، كان يتصرف بصرامة تجاه "القاعدة"، وفي بعض الدول، على وجه الخصوص الصومال، اليمن وسوريا كان هناك اصطدامات مباشرة بين أعضاء التنظيمين".

وتابع: "ما نراه في السنة الأخيرة، يمكننا بالفعل أن نفسّره كمظاهر تقارب بين التنظيمين، "داعش"، بعد هزيمته في سوريا والعراق، وفقدانه لمواقع في أفريقيا الشمالية، الآن خفّف من لهجته العدوانية تجاه "القاعدة".

وأشار المتحدث إلى أن زعيم "القاعدة"، أيمن الظواهري، موقفه ليّن جداً مقارنة بموقف الزعيم السابق أسامة بن لادن.

وقال: "في تصريحاته، يدعو الظواهري لتقارب الحركات الجهادية المختلفة في جميع أنحاء العالم من أجل إقامة قوانين الشريعة. يمكن تفسير ذلك، على وجه الخصوص، كمد يد الصداقة لـ"داعش" وتنظيمات إرهابية أخرى. لكن لا نرى مظاهر التقارب في الواقع بين التنظيمات المقربة "لداعش والقاعدة".

هذا وكان مدير جهاز الأمن الفدرالي الروسي، ألكسندر بورتنيكوف، قد حذر خلال اجتماع لأجهزة الأمنية والاستخباراتية وسلطات إنفاذ القانون في الـ 7 من الشهر الجاري، من أن تنظيمي "داعش" و"القاعدة" الإرهابيين قد يندمجان في تنظيم واحد، مشيرا إلى أن روسيا ترى هذه خطوة أخرى "خطيرة" قد ينجم عنها عواقب وخيمة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала