"الأعلى للسلام" في أفغانستان: هدفنا بات قاب قوسين أو أدنى

© REUTERS / Mohammad Ismailالاحتفال بعيد النوروز في كابول، أفغانستان 21 مارس/ آذار 2018
الاحتفال بعيد النوروز في كابول، أفغانستان 21 مارس/ آذار 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
كشف أمين سر المجلس الأعلى للسلام بأفغانستان، عمر داوودزاي، أنه سيتم صياغة مسودة لاتفاق سلام بين حكومة كابول وحركة طالبان عما قريب، مشيرا إلى أن السلام بات قاب قوسين أو أدنى من أن يتحقق في البلاد.

كابول — سبوتنيك. وقال عمر داوود زاي، في كلمة له بمناسبة تسلمه مهام منصبه، وبثها التلفزيون الحكومي اليوم الأربعاء،: "قريبا ستشهدون تشكيل فريق يعمل على بدء إعداد مسودة اتفاقية السلام".

وأضاف: "حقيقة الموضوع أن السلام قريب، هذا لا يعني بالضرورة أن الأمر سينجز خلال أيام أو بضعة أسابيع، ولكن في غضون عدة أشهر سنشهد تطورات كبيرة جدا على صعيد عملية السلام".

مدينة أبو ظبي - سبوتنيك عربي
وفد أفغانستان يصل أبوظبي لجولة جديدة من المباحثات الأمريكية مع طالبان
وشدد المسؤول الأفغاني الذي عينه الرئيس أشرف غني مطلع الشهر الجاري كمبعوث خاص للشؤون الإقليمية حول السلام بأن الأوضاع الدولية والإقليمية باتت مهيأة من أجل أحلال السلام والاستقرار في البلاد، لافتا إلى أن هذا التغيير طال "مواقف وطريقة تعاطي طالبان أيضا".

وتأتي هذه التصريحات في ظل استمرار جولة جديدة من المباحثات بين مسؤولين عن الولايات المتحدة الأمريكية وممثلي حركة طالبان المستمرة منذ يوم الاثنين في العاصمة الإماراتية أبو ظبي بحضور مندوبين عن السعودية وباكستان والإمارات.

ورغم أن الحكومة الأفغانية أرسلت الفريق المفاوض إلى الإمارات إلا أنها لم تلتق بعد بمندوبي طالبان بسبب تعنت الحركة وموقفها بأن حكومة كابول مفروضة من الأجانب ولا محدودة الصلاحيات.

أما على صعيد الملفات المطروحة على طاولة الحوار في أبوظبي، فقد كذب الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد تقارير أوردتها وكالة "رويترز" للأنباء بأن الأطراف بحثوا موضوع الحكومة المؤقتة والانتخابات ووقف إطلاق النار.

وأشار مجاهد، في بيان، إلى أن: "المباحثات مع الطرف الأمريكي في أبوظبي يتركز حول إنهاء الاحتلال والتدخلات الأمريكية، ولم نتطرق فيها لا حول الحكومة المؤقتة ولا وقف إطلاق النار أو الانتخابات"، حسبما نقلته وكالة (أوا) الأفغانية.

من جهته شدد أمين سر الجديد للمجلس الأعلى للسلام في أفغانستان على أن الأسلوب الذي اتبعه الغرب خلال 18 عاما الماضية عبر استعمال القوة والقضاء على طالبان عسكرياً لم تجدي نفعاً، مشيراً الى أن "السلام وليس الحرب هو الطريق الوحيد" لإنهاء الصراع الأفغاني.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала