الحريري يأمل أن تسفر القمة الاقتصادية في بيروت عن توصيات عملية

© AFP 2022 / ANWAR AMROسعد الدين الحريري
سعد الدين الحريري - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعرب رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، عن أسفه لغياب مشاركة الوفد الليبي في القمة الاقتصادية العربية، المقرر عقدها في بيروت الأحد المقبل، معربا عن أمله في أن تسفر القمة عن توصيات عملية ترفع معيشة المواطن العربي.

الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط - سبوتنيك عربي
أبو الغيط يعلق على واقعة "حرق العلم الليبي" في لبنان
بيروت — سبوتنيك. وقال الحريري، في كلمة ألقاها خلال منتدى القطاع الخاص العربي المنعقد في بيروت استباقا للقمة الاقتصادية العربية، إن "لبنان سيبقى ينبض من خلال محبّيه، وهذه مناسبة لنعبر عن أسفنا لغياب الوفد الليبي عن القمة العربية الاقتصادية والتنموية التي ستعقد في بيروت"، مشددا على أن "العلاقة بين الأشقاء يجب أن تعلو فوق الإساءات".

وأضاف الحريري: "نأمل في أن تصدر عن القمة العربية توصيات عملية ترفع معيشة المواطن العربي وتحول الكلام إلى أفعال".

وتستعد بيروت، لاستقبال القمة الاقتصادية التنموية العربية التي ستنعقد خلال الفترة الممتدة من 18 وحتى 20 يناير/كانون الثاني الجاري، بحضور 850 إعلاميا لبنانيا وعربيا وأجنبيا، ومن المفترض أن تأتي الوفود الاقتصادية العربية إلى بيروت بدءا من اليوم الأربعاء.

يأتي ذلك في وقت أعلنت ليبيا عدم مشاركتها في أعمال القمة العربية، بعد انتشار مقطع فيديو "مسيء" على مواقع التواصل الاجتماعي، وثّق عملية تمزيق العلم الليبي وإنزاله من طرف بعض مناصري حركة أمل، لاستبداله برايتهم ونعت الليبيين بـ"الخنازير"، وكذلك تداول صور لآخرين أقدموا على دوس العلم الليبي بالأقدام، وذلك تعبيرا عن رفضهم لدعوة ليبيا لحضور القمّة، في حركة استفزت الليبيين.

وقال الناطق الرسمي لوزارة الخارجية الليبية بحكومة الوفاق الوطني أحمد عمر الأربد لوكالة "سبوتنيك": إن "وزارة الخارجية الليبية لحكومة الوفاق قررت رسميا عدم المشاركة على أي مستوى في القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية المزمع إقامتها بالعاصمة بيروت وسيكون مقعد دولة ليبيا شاغرا".

فيما طالب مجلس الدولة الليبي، اليوم الاثنين، بقطع العلاقات مع لبنان، على خلفية واقعة "إهانة العلم"، لافتا إلى أن هذه الأعمال لا تمثل الشعب اللبناني. واستنكر المجلس الأعلى للدولة، بحسب ما أفادت صحيفة "الوسط" الليبية، إهانة حركة "أمل" علم الدولة الليبية في مقر القمة العربية الاقتصادية المزمع عقدها بالعاصمة بيروت، مطالبا وزارة الخارجية بتجميد العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وكان رئيس البرلمان اللبناني، نبيه بري، قد هدد بالشارع في حال مشاركة ليبيا في القمة العربية الاقتصادية التنموية في بيروت، وذلك بسبب عدم تعاون السلطات الليبية بقضية رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى السابق، مؤسس حركة "أمل"، موسى الصدر، الذي اختفى في ليبيا عام 1978 خلال زيارة رسمية إلى البلاد.

وأعلن رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان، الشيخ عبد الأمير قبلان، احتجاجه على توجيه الدعوة إلى ليبيا للمشاركة في القمة، ودعا إلى اجتماع طارئ لبحث ما قال بأنه تداعيات تلك الدعوة، مؤكدا على الثوابت الوطنية في متابعة قضية اختطاف الإمام موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقول والإعلامي عباس بدر الدين.

وتحمل الطائفة الشيعية في لبنان الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي مسؤولية اختفاء الصدر الذي شوهد للمرة الأخيرة في ليبيا في 31 أغسطس/ آب 1978، بعدما وصلها بدعوة رسمية مع رفيقيه. لكن النظام الليبي السابق دأب على نفي هذه التهمة، مؤكدا أن الثلاثة غادروا طرابلس متوجهين إلى إيطاليا.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала