فنان سوري لزملائه: اليوم تناشدون الأسد "وبالأمس أعطوكم الدولارات لمهاجمة بلدكم"

© Sputnik . Lobna Shakerأوتستراد المزة في دمشق
أوتستراد المزة  في دمشق - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لفنان سوري معروف وجه من خلاله رسالة لاذعة إلى البعض من زملاءه الفنانين دون أن يذكرهم بالاسم.

قال الفنان السوري زهير عبد الكريم في مقطع فيديو مسجل على "فيسبوك" وتناقله ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي: "لا أحد أكبر من البلد.. هذه السيدة سوريا التي يجب على الجميع الانحناء لشروطها."

وأشار الفنان عبد الكريم، إلى أنه بعد سنوات من الخيانة والغدر والتوحش… هل هناك موظف سوري بسيط اشتكى من ضياع مرتبه؟.. نعم مرررنا بأزمات مازوت وغاز وكهرباء ومياه ولكن من قام بها.. هل تتذكرون عندما عطشت الشام 45 يوما، وعندما يكانوا يضربون محطات التوليد الكهربائية… أين كنتم.. لماذا لم نسمع صوت أحد منكم؟!.

وأضاف الفنان السوري: عندما كان هناك تفجير يستهدف الناس والأطفال والمدراس.. لا أحد منكم أسمعنا إدانة لهذا التفجير… لم يكن هناك أحد يخرج على التلفزيون السوري.. كان المذيع يترجى الفنان السوري كي يخرج على شاشات التلفاز 

أيمن زيدان وابنته نورة - سبوتنيك عربي
أيمن زيدان مهاجما الحكومة السورية: أعيدوا لنا دمشق كما نعرفها
ويتحدث أمام الناس وغالبيتكم رفض هذا الأمر.. ومنكم من قال وادعى أن لا علاقة له بما يجري..  أو أنه عراقي الجنسية أو فلسطيني.. أما الآن فقد رجعتم وتقومون بنشر المناشدات؟!"

وتساءل عبد الكريم: هل الآن أصبحنا نريد الحديث عن الغاز والكهرباء… وتتوجهون إلى السيد الرئيس؟!.

وتابع قائلا: لقد خرج الواحد منكم وأصبح يقبض مرتبات بعشرات آلاف الدولارات.. لقد أعطوكم إياها لأنهم أرادوا منكم مهاجمة بلدكم تهاجموا وقد فعلتم هذا.. هناك مزايدات وطنية علينا نحن هنا الذين صمدنا وسكتنا.

وقال: هل الجميع بينكم أصبح ينادي "سيدي الرئيس".. وسألهم: "أين كنتم خلال الحرب على سوريا؟!".

وختم الفنان عبد الكريم رسالته بعبارات للشاعر مظفر النواب:  "ما أظن أرضا رويت بالدماء كأرض بلادي… ولا حزنا كحزن الناس فيها".

وختم بالقول: لا أعيش من القلب ولا أعشق من القلب ولا أموت من القلب إلا فيها.. "سوريا بحبك".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала