فنزويلا ترحب بمبادرة الأوروغواي والمكسيك لرعاية حوار داخلي

© REUTERS / Manaure Quinteroمظاهرات داعمة لزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو في كاراكاس، فنزويلا 30 يناير / كانون الثاني 2019
مظاهرات داعمة لزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو في كاراكاس، فنزويلا  30 يناير / كانون الثاني 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أشاد وزير الخارجية الفنزويلي، خورخي أرياسا، بمبادرة الأوراغوي والمكسيك لنزع فتيل الأزمة الفنزويلية، التي اشتعلت بعد إعلان رئيس البرلمان، خوان غوايدو نفسه رئيسا للبلاد، مؤكدا على أن دستور البلاد يحظر إقامة قواعد عسكرية أجنبية.

البابا فرنسيس بابا الفاتيكان - سبوتنيك عربي
الفاتيكان يتسلم رسالة الرئيس الفنزويلي... والبابا يتحرك
وقال أرياسا، في حوار مع قناة "الجزيرة" القطرية، اليوم الأربعاء، إن "مبادرة الأوروغواي والمكسيك لرعاية حوار داخلي فنزويلي مهمة جدا"، مضيفا "نرحب بجميع المبادرات الرامية لحل الأزمة عبر الحوار".

وتابع، "الدستور الفنزويلي يحظر إنشاء قواعد عسكرية أجنبية في البلاد"، مشيرا إلى أن "واشنطن والمعارضة تسعيان لتنفيذ انقلاب عسكري في فنزويلا". ولكنه عاد وقال "مستعدون للجلوس مع غوايدو وإدارته حول طاولة الحوار".

وكانت وزارة خارجية الأوروغواي، أعلنت أن المكسيك وأوروغواي ستدعوان لعقد مؤتمر دولي حول فنزويلا يوم 7 فبراير/ شباط، في مونتفيديو، سيشارك فيه 10 دول.

وتشهد فنزويلا توترا متصاعدا، إثر إعلان رئيس الجمعية الوطنية خوان غوايدو، نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، وسارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالاعتراف بزعيم المعارضة رئيسا انتقاليا، وتبعته كندا، كولومبيا، بيرو، الإكوادور، باراغواي، البرازيل، تشيلي، بنما، الأرجنتين، كوستاريكا، غواتيمالا وجورجيا ثم عدد كبيرمن الدول الأوروبية. فيما أيدت كل من روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو، الذي أدى قبل أيام اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.

وعقب ذلك، أعلن الرئيس المنتخب نيكولاس مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، متهما إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده. كما اتهم مادورو الولايات المتحدة، بالوقوف وراء الأحداث الأخيرة، كما اتهم رئيس البرلمان خوان غوايدو بانتهاك القانون والدستور، بعد إعلان نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала