أول بيان للحرس الثوري بعد مقتل 27 من جنوده... ماذا طلب من باكستان

© AFP 2022 / ATTA KENAREمحمد علي جعفري
محمد علي جعفري - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
في أول تصريح له بعد الحادث الإرهابي، شدد القائد العام للحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، على الانتقام من الأعداء لدماء جنوده الذين سقطوا إثر حادث إرهابي استهدف حافلة تقلهم في سيستان وبلوجستان، مساء أمس الأربعاء.

وكانت إيران، قد أعلنت أمس الأربعاء، مقتل 27 وإصابة العشرات من أفراد الحرس الثوري الإيراني إثر عملية انتحارية استهدفت حافلة تقلهم. وذكرت وكالة "إرنا" الإيرانية، نقلا عن مصدر مطلع، أنه "تم تفجیر حافلة تقل قوات منتسبة إلى الحرس الثوري بالقرب من طریق خاش — زاهدان (التابعتین لسیستان وبلوجستان- جنوب شرق)، إثر عملیة انتحاریة.

آية الله علي خامنئي - سبوتنيك عربي
تعليق ناري من خامنئي على "هجوم إرهابي" يستهدف "الحرس الثوري"

وقال جعفري في بيان اليوم، إن "الجريمة الإرهابية الوحشية التي وقعت بعد يومين فقط من الملحمة الإعجازية المتمثلة بمشاركة عشرات الملايين من الإيرانيين الثوريين والواعين في مسيرات الذكرى السنوية الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية، مؤشر على تاثير صفعة الشعب الإيراني القوية الموجهة لقادة نظام الهيمنة والصهيونية والإرهاب الأمريكي وعملهم الشيطاني في الانتقام لهذه الهزيمة التاريخية والخالدة التي تلقوها"، بحسب وكالة فارس المقربة من الحرس.

وأضاف:

"المتوقع من الحكومة في باكستان الشقيقة الجارة وأجهزتها الأمنية وجيشها، عبر تشديد إجراءاتها وتدابيرها الأمنية في الحدود المشتركة مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، العمل على تضييق الخناق على الإرهابيين التكفيريين والعملاء لأعداء شعبي البلدين والتصدي الحازم لهم لتجريدهم من إمكانية القيام بأي إجراء خطير ومناهض للأمن".

وقدم جعفري التعازي لقائد الثورة وأسر الضحايا والشعب الإيراني خاصة أهالي أصفهان، مؤكدا أن "الحرس الثوري سيواصل الطريق أكثر عزما على نهج الشهداء الشوامخ وصون أمن وحدود الوطن العزيز وسينتقم لدماء الشهداء المظلومين من الأعداء الخبثاء والعملاء لمعسكر الاستكبار العالمي"، على حد قوله.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала