نتنياهو: الأموال التي نرسلها إلى حماس تهدف للإبقاء على الانقسام الفلسطيني

تابعنا عبرTelegram
قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن تحويل الأموال القطرية إلى غزة هو جزء من الانقسام بين حركتي فتح وحماس.

نقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، صباح اليوم، الثلاثاء، عن مصدر حضر الاجتماع الذي عقده حزب الليكود الإسرائيلي، أمس الاثنين، أن نتنياهو دافع عن سماح بلاده بتحويل الأموال القطرية بصورة منتظمة إلى قطاع غزة، وأن ذلك إنما يشكّل جزءا من استراتيجية تهدف للإبقاء على الانقسام بين حركتي فتح وحماس.

مرتفعات الجولان - سبوتنيك عربي
نتنياهو: يجب أن يبقى الجولان جزءا من إسرائيل إلى الأبد
وأفادت الصحيفة الإسرائيلية بنسختها الإنجليزية بأن نتنياهو شرح خلال الاجتماع أن "السلطة الوطنية كانت فيما مضى تحوّل ملايين الدولارات لحماس في غزة، وأنه كان من الأفضل بالنسبة لإسرائيل أن تكون بمثابة القناة التي تحوّل من خلالها الأموال لغزة، حتى لا تقع في يد الإرهاب".

وأضاف المصدر للصحيفة، على لسان نتنياهو:

والآن وبما أننا نشرف على تحويل الأموال، فإننا نعلم بأنها ستُصرَف على قضايا إنسانية.

وتابع نتنياهو، قائلا:

ينبغي على مَن يعارض قيام دولة فلسطينية أن يدعم تحويل الأموال لغزة، ذلك أن من شأن الإبقاء على الانفصال بين الضفة الغربية وغزة، المساعدة على الحيلولة، دون إنشاء دولة فلسطينية.

وتطرّق نتنياهو للخطاب الذي ألقاه في جامعة بار إيلان قبل سنوات، والذي عبّر فيه عن دعمه لإقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح قبل عقد من الزمن.

وقال إنه أطلع آنذاك نائب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، على شروطه لإقامة دولة فلسطينية، حيث اشترط أن تكون دولة منزوعة السلاح، وأن تبقى القدس موحّدة عاصمة لإسرائيل، وأن تحتفظ إسرائيل بالسيطرة الأمنية الكاملة، بما فيها حرية عمل جهاز "الشاباك" والقوات الإسرائيلية لمنع ارتكاب "أعمال إرهابية" ضد إسرائيل.

وكانت إسرائيل قد سمحت، غير مرة، بدخول الأموال القطرية المخصصة لتحسين الأحوال الاقتصادية والاجتماعية للفلسطينيين في قطاع غزة، حيث خصصت الدوحة حوالي 90 مليون دولار، وصل القطاع منها 30 مليون دولار، على دفعتين.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала