إعلام: المعتقلون السياسيون في السودان يعودون إلى ميدان الاحتجاج

© REUTERS / UMIT BEKTASمتظاهرون سودانيون يضربون رجلا يعتقد أنه عميل حكومي بينما يحاول الجنود إخراجه من الحشد في الخرطوم
متظاهرون سودانيون يضربون رجلا يعتقد أنه عميل حكومي بينما يحاول الجنود إخراجه من الحشد في الخرطوم - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
بعد عزل الرئيس السوداني عمر البشير وتسلم المجلس العسكري الانتقالي السلطة الانتقالية المرحلية في السودان الذي أعلن عن إطلاق سراح المعتقلين السياسيين الذين تم اعتقالهم خلال المظاهرات المتصاعدة في البلاد منذ أشهر.

الجيش السوداني ينضم إلى المتظاهرين للاحتفال بعد تنحي وزير الدفاع عوض بن عوف كرئيس للمجلس العسكري الانتقالي الحاكم في البلاد - سبوتنيك عربي
السودان... مبادرة من 5 نقاط لحل أزمة المجلس السيادي والحكومة الانتقالية
وكشفت صحيفة "الغارديان" البريطانية في ​تقريرها​ بشأن السودان أن من بين هؤلاء المعتقلين ناشط يدعى حبيب علي يوسف أطلق سراحه في أواخر شهر مارس/ آذار الماضي بعد احتجاز أمضى فيه نحو ثلاثة أشهر.

وبعد إطلاق سراحه وعودته إلى منزله، وجد أن زوجته سلاف عصام بلول تم اعتقالها بسبب نشرها تعليقات عن الاحتجاجات على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونقلت الصحيفة عن يوسف قوله إنهم "خططوا لأمر، قدموا لي القهوة وأبقوني في المكتب وهم يعلمون أنها وحدها في المنزل". لكن، أطلق سراح زوجته في 10أبريل/ نيسان، وفور إطلاق سراحها اتجهت للمنزل ثم بعدها للمشاركة في الاحتجاجات معه خارج مركز ​القوات​ العسكرية.

ويشهد السودان، حاليا مرحلة انتقالية بعد الإطاحة بالرئيس السابق، عمر البشير، يوم 11 نيسان/ أبريل الجاري، إثر حراك شعبي.

وتولى مجلس عسكري انتقالي مقاليد الحكم لفترة انتقالية، برئاسة وزير الدفاع السابق عوض بن عوف، الذي لم يلق قبولا من مكونات الحراك الشعبي ما اضطره بعد ساعات لمغادرة موقعه مع نائب رئيس المجلس، رئيس الأركان السابق كمال عبد الرؤوف الماحي، ليتولى قيادة المجلس المفتش العام للقوات المسلحة السودانية، الفريق أول الركن عبد الفتاح البرهان.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала