المحجوب: اللجوء للعمليات الانتحارية لن يؤثر في عملية "تحرير طرابلس"

© REUTERS / REUTERS TVالجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر يتوجه إلى العاصمة طرابلس
الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر يتوجه إلى العاصمة طرابلس - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال العميد خالد المحجوب، آمر إدارة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة العربية الليبية، إن العصابات والجماعات في طرابلس، قد تلجأ للعمليات الانتحارية والمفخخات كما كان في بني غازي في السابق.

وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، أن اللجوء لمثل هذه العمليات لن يحسم المعركة أو يؤثر فيها، وأن المعارك العسكرية لا تحسم بالعمليات الانتحارية أو المفخخات، حتى وإن لجؤوا إليها.

ليبيون يظهرون من خلال علم مملكة ليبيا خلال مسيرة الاحتفال أمام مقر القذافي في مجمع باب العزيزية في طرابلس - سبوتنيك عربي
ليبيا... كارثة لم تحدث منذ 40 عاما دفعت الأهالي لمغادرة منازلهم
وفيما يتعلق بالخطورة الواقعة على المدنيين حال وقوع هذه العمليات، تابع المحجوب: "هم (العصابات) يطلقون الصواريخ العشوائية على المدنيين، وعندما يعجزون عن المواجهة يطلقون الصواريخ العشوائية، ليس لديهم أي أخلاق، لكنهم لن يجدوا الفرصة لذلك، مع اقتراب الحسم، والتنسيق الكامل لضبط الأوضاع فور انهيار تلك الجماعات وإتمام عملية تحرير العاصمة".

وتابع المحجوب، أن المجموعات في طرابلس فقدت القدرة على الهجوم، بعد فشلها محاولاتها نحو المطار.

وفي وقت سابق حذر وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، من عودة تنظيم "داعش"، الإرهابي المحظور في روسيا، للظهور مرة أخرى في جنوب ليبيا، مشددا على أن تدهور الأوضاع في ليبيا سينعكس سلبا على أمن دول الجوار وفرنسا.

وقال لو دريان، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المغربي ناصر بوريطة في الرباط السبت الماضي، "إذا انفلتت الأمور سيؤثر هذا الوضع الأمني على فرنسا، وربما نرى داعش مرة أخرى جنوب ليبيا".

وفي الثاني من يونيو/حزيران الجاري، استهدفت وحدة عسكرية في مدينة درنة، وهي الوحدة التي ألقت القبض على الإرهابي هشام عشماوي.

طالب مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا، غسان سلامة، بهدنة إنسانية عاجلة في طرابلس لمساعدة النازحين الفارين من الاشتباكات بين الجيش الوطني الليبي، برئاسة المشير خليفة حفتر، وقوات حكومة الوفاق الوطني التي يرأسها فايز السراج.

ودعا سلامة، في بيان أمس الأحد، عقب تفقده لعمل وكالات الأمم المتحدة في طرابلس، إلى العمل على زيادة الدعم للنازحين الفارين من الاشتباكات.

وأثنى الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، على جهود بلدية طرابلس والهلال الأحمر في تقديم الدعم للنازحين، وحث جميع المعنيين على العمل على سرعة إعادة النازحين إلى بلادهم.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала