محلل سياسي: عملية "الحارس" الأمريكية تواجه الصعاب

© REUTERS / Handout .طائرة مروحية أمريكية من طراز UH-1Y تابعة لمشاة البحرية الأمريكية تقلع من سطح سفينة السفينة الهجومية البرمائية التابعة للبحرية الأمريكية يو إس إس بوكسير في خليج عمان وبحر العرب
طائرة مروحية أمريكية من طراز UH-1Y تابعة لمشاة البحرية الأمريكية تقلع من سطح سفينة السفينة الهجومية البرمائية التابعة للبحرية الأمريكية يو إس إس بوكسير في خليج عمان وبحر العرب - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال الكاتب والأكاديمي عاطف عبد الجواد، إن عملية "الحارس" ليست جديدة على الولايات المتحدة الأمريكية، ففي الثمانينيات، أثناء الحرب العراقية الإيرانية قامت الولايات المتحدة الأمريكية على رأس مجموعة من الدول بعملية مماثلة لحماية الملاحة والتجارة الدولية في مضيق هرمز باسم (حرب الناقلات).

حاملة الطائرات أبراهام لينكولن - سبوتنيك عربي
وكالة: فشل خطة أمريكية ضد إيران بمساعدة السعودية والإمارات
وأعلنت القيادة المركزية الأمريكية، أمس السبت، أن الولايات المتحدة تقوم بتطوير عملية دولية تحت عنوان "الحراس" تهدف إلى جعل الطرق البحرية في الشرق الأوسط أكثر أمانًا.

وأكد عبد الجواد في حديث مع راديو "سبوتنيك" أن "هذه المرة الولايات المتحدة واجهت مصاعب في اجتذاب عدد كبير من الدول وخصوصا من الحلفاء الأوروبيين للانضمام لهذه العملية والسبب في هذه المصاعب رغبة الدول الأوروبية في تحاشي إرسال قوات عسكرية إلى المنطقة تجنبا لأي تصعيد عسكري قد يحدث مما قد يؤدي إلى اشتباكات عسكرية مع إيران".

وبالنسبة لاستضافة البحرين اجتماعا يُعنى بأمن الملاحة، قال عبد الجواد، إن "البحرين كانت مقرا لعدة مبادرات أمريكية ومن الواضح أن سبب اختيار البحرين أنها أكثر مرونة للمطالب الأمريكية فقد استضافت من قبل المؤتمر الاقتصادي الذي أطلقه جاريد كوشنر صهر الرئيس ترامب بخصوص السلام الإسرائيلي الفلسطيني، ويرجع السبب أن البحرين من إحدى دول المنطقة المهددة بالخطر في حال نشوب أي حرب أو مواجهات عسكرية بين إيران وواشنطن ومن ناحية أخرى البحرين الآن من أكثر الدول إذعانا للمطالب والرغبات الأمريكية".

وقالت القيادة في بيان إن القيادة المركزية الأمريكية "تقوم بتطوير عملية بحرية دولية... لتعزيز المراقبة والأمن في الممرات المائية الرئيسية في الشرق الأوسط لضمان حرية الملاحة على ضوء الأحداث الأخيرة في منطقة الخليج".

وأشار البيان إلى أن الهدف من هذه العملية هو "تعزيز الاستقرار في البحر، وضمان المرور الآمن والحد من التوترات في المياه الدولية في جميع أنحاء الخليج العربي ومضيق هرمز ومضيق باب المندب وخليج عُمان".

وأضاف البيان: "يواصل ممثلو الولايات المتحدة التنسيق مع الحلفاء والشركاء في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط بشأن التفاصيل والقدرات اللازمة لملية المراقبة لضمان حرية الملاحة في المنطقة وحماية حيوية الطرق البحرية".

وتصاعدت التوترات في الخليج، لا سيما بين إيران والولايات المتحدة، بعدما اتهمت واشنطن طهران بالمسؤولية عن هجوم استهدف ست ناقلات نفط في أيار/مايو وحزيران/يونيو وهو ما تنفيه طهران.

وازداد الوضع توترا بعد أن بثت قناة "برس تي في" الإيرانية صورا تم التقاطها بواسطة طائرة مسيرة تقول إنها ترصد سفينة "بوكسر" الأمريكية في مضيق هرمز، مشيرة إلى أن الصور تدحض تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإسقاط الطائرة المسيرة.

وكان الحرس الثوري الإيراني أعلن في وقت سابق من يوم الجمعة، أنه سينشر صورا التقطتها الطائرة الإيرانية المسيرة للسفينة الأمريكية التي تقول واشنطن أنها أسقطتها.

لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن أن المدمرة الأميركية "بوكسر" دمرت طائرة مسيرة إيرانية اقتربت منها على مسافة ألف متر في مضيق هرمز، مشيرا إلى أن المسيرة الإيرانية كانت تمثل خطرا على السفينة و"تم إسقاطها في الحال".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала