خليدة تومي لـ"سبوتنيك": أنا في الجزائر ولم أهرب إلى فرنسا

© REUTERS / Ramzi Boudinaاستمرار الاحتجاجات في الجزائر، 21 مايو/ أيار 2019
استمرار الاحتجاجات في الجزائر، 21 مايو/ أيار 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
نفت وزيرة الثقافة الجزائرية السابقة خليدة تومي الأنباء التي ذكرتها وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية حول هروبها إلى فرنسا، عقب استدعائها للتحقيق.

سيارة يعتقد أنها كانت تقل رئيس الوزراء السابق عبد المالك السلال تصل إلى سجن الحراش في الجزائر العاصمة - سبوتنيك عربي
هروب وزيرة جزائرية إلى فرنسا قبل مواجهتها بـ"اختفاء الخيمة العملاقة"
الجزائر - سبوتنيك. وقالت تومي في تصريحات لوكالة "سبوتنيك" اليوم الثلاثاء "أنا في الجزائر، في منزلي بالعاصمة الذي يعرفه الجميع، أنا أرعى والدتي المريضة ولم أخرج من الجزائر منذ عام".

وحول الأنباء عن فرارها، قالت تومي "لا أدري لما يعلن وكيل جمهورية عن تهمة خطيرة مثل الفرار وأنا في العاصمة، ولما تقوم وكالة الأنباء الرسمية بنشر النبأ دون تحقق، حقيقةً هذا يسيء للعدالة وللدولة الجزائرية"، مضيفةً "هذه عملية تشويه ضد شخصي، ربما لكل هذا علاقة بوقوفي مع السجينة السياسية لويزة حنون التي أكرر هنا مساندتي لها وللمجاهد لخضر بورقعة ولكل سجناء الرأي".

وعن سبب عدم سماعها من طرف قاضي التحقيق حول قضية تضخيم فواتير شراء الخيمة العملاقة واختفائها مباشرة بعد استعمالها في تظاهرة تلمسان عاصمة للثقافة الإسلامية، ردت تومي "لم أتلق أي استدعاء من طرف القضاء، ولا علاقة لمصالح وزارة الثقافة في عهدي بالخيمة نهائياً".

وكان وكيل الجمهورية في ولاية تلمسان قد قال حسب ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية إنه "استحال على قاضي التحقيق بمحكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة الاستماع لكلا الطرفين بسبب فرار خليدة تومي إلى فرنسا وإصابة عبد الوهاب نوري بمرض عضال وعدم قدرته على التوجه للمحكمة المذكورة".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала