قائد خفر السواحل الإماراتي يشيد بريادة إيران

© AP Photo / Vahid Salemiالحرس الثوري الإيراني - إيران 22 سبتمبر/ أيلول 2011
الحرس الثوري الإيراني - إيران 22 سبتمبر/ أيلول 2011 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قالت وسائل إعلام إيرانية إن قائد خفر السواحل الإماراتي أشاد بريادة إيران في مكافحة تهريب المخدرات وأكد ضرورة تعزيز العلاقات الحدودية بين البلدين.

سفينة ستينا إمبيرو البريطانية التي احتجزتها إيران - سبوتنيك عربي
بعد إعلان أمريكا وإيران إمكانية التفاوض... هل تشهد الأزمة النووية انفراجة قريبة
وأكد قائد قوات حرس الحدود الإيرانية العميد قاسم رضائي على أن حماية الحدود يحظى بأهمية خاصة لدى طهران وأبو ظبي ويشكل جسرا بين الجانبين.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" مساء اليوم الثلاثاء عن رضائي قوله خلال لقائه قائد قوات خفر السواحل الإماراتي العميد محمد علي مصلح الأحبابي "موضوع حماية الحدود يحظى بأهمية خاصية ويشكل جسرا بين الجانبين، وأن النهوض بمستوى العلاقات الثنائية يسهم في توفير الأمن المستدام لشعبي البلدين".

وأضاف رضائي "منطقة الخليج الاستراتيجية وبحر عمان تعود إلى شعوبها؛ ويبنغي لنا أن لا نسمح لسائر الدول أن تمسّ بأمننا الإقليمي"، لافتا إلى "ضرورة تعزيز التعاون في مجال إدارة الحدود المشتركة وتأمين هذه المنطقة".

وتابع رضائي "نستطيع من خلال النهوض بمستوى التعاون الثنائي، أن نقيم ملتقيين سنويا في طهران وأبوظبي، فضلا عن لقاءات ميدانية في المناطق الحدودية بين قادة البلدين لاحتواء المشاكل الحدودية والعمل على حلها"، مشددا "رغم الفتن الراهنة في الدول المجاورة لكن بلادنا آمنة تماما والشعور بالأمان يغمر الشعب على صعيد البلاد والمناطق الحدودية".

فيما قال العميد الأحبابي "إيران رائدة في مكافحة تهريب المخدرات، ونحن بوصفنا خفر السواحل الإماراتي نثمن إجراءات الجمهورية الإسلامية في هذا الخصوص"، متابعا "الأمن الذي تنعم به الجمهورية الإسلامية الإيرانية، في ضوء حدودها المشتركة والممتدة بمساحة 8 آلاف و755 كم، يدل على أسلوبها الصحيح في إدارة مناطقها الحدودية".

وأكد الأحبابي "ضرورة الرقي بمستوى العلاقات الحدودية، ومواصلة الإجراءات المشتركة والتنسيق المستدام بهدف تأمين التجارة وسلامة الملاحة البحرية"، لافتا "تدخل بعض الدول في الخطوط الملاحية الأولى، يثير المشاكل في المنطقة، وبما يستدعي من خلال تحسين العلاقات إرساء الأمن في الخليج وبحر عمان".

واستأنفت إيران محادثات حول الأمن البحري اليوم الثلاثاء مع الإمارات وذلك في محاولة على ما يبدو لتهدئة التوتر في الخليج رغم أن مسؤولا خليجيا وصف المحادثات بأنها روتينية وفنية، حسب "رويترز".

وتأتي المحادثات بعد أسابيع من تزايد الخلاف السياسي حول ممر مائي استراتيجي جراء خلافات بين طهران وواشنطن الحليف الغربي الرئيسي لدول الخليج التي يعتريها القلق من إيران منذ وقت طويل.

والمحادثات متوقفة منذ 2013 لكن الإمارات تريد المساعدة في تهدئة الأزمة وحماية سمعتها بوصفها مركزا آمنا للأعمال.

وقالت وكالة الطلبة الإيرانية شبه الرسمية للأنباء "سيعقد الاجتماع المشترك السادس يوم الثلاثاء بين وفد من سبعة أعضاء من خفر السواحل الإماراتي ومسؤولين إيرانيين في طهران".

ولم تنسب الوكالة تقريرها إلى مصدر وقالت إن الاجتماع سيناقش قضايا الحدود المشتركة والزيارات المتبادلة بين مواطني الدولتين والدخول غير المشروع والاتصالات البحرية.

وقال مسؤول خليجي إن الاجتماع لا يتعلق بالتوتر في المنطقة.

وأضاف المسؤول لرويترز "اجتماع تقني تم التنظيم له منذ وقت طويل لبحث قضايا بحرية روتينية".

وزادت هجمات على ناقلات سعودية وسفن أخرى قبالة الساحل الإماراتي من التوترات بين الولايات المتحدة وإيران ودول خليجية عربية. وتلقي الولايات المتحدة وحلفاؤها العرب باللوم على إيران في وقوع الهجمات لكن طهران تنفي ذلك.

وخففت الإمارات رد فعلها على الهجمات كما قلصت من تواجدها العسكري في اليمن حيث تخوض السعودية حربا بالوكالة ضد إيران.

وقالت إيران من قبل إنها تريد تحسين علاقاتها مع السعودية والإمارات.

وقال مسؤول إيراني طالبا عدم نشر اسمه "تعطي إيران دوما أهمية كبرى لأمن الخليج وتحتاج إلى تعاون جميع دول الخليج".

ونشب الخلاف منذ وقت طويل بين واشنطن وطهران بسبب برامج إيران النووية والصاروخية ونفوذها الإقليمي.

وفرضت واشنطن عقوبات على صادرات النفط الإيرانية وشددتها بعدما انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع القوى الكبرى والذي أتاح لطهران التجارة مع العالم مقابل كبح برنامجها النووي.

وهددت طهران مرارا بوقف الصادرات عبر مضيق هرمز إذا حاولت الولايات المتحدة خنق اقتصادها.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала