قوى الحرية والتغيير تعتمد ممثليها بالمجلس السيادي في السودان

© REUTERS / MOHAMED NURELDIN ABDALLAHالاتفاق على تشكيل المجلس السيادي في السودان بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري
الاتفاق على تشكيل المجلس السيادي في السودان بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلنت قوى الحرية والتغيير بالسودان، توافقها على ممثليها بالمجلس السيادي الذي سيتولى إدارة المرحلة الانتقالية بالتشارك مع المجلس العسكري الانتقالي.

المجلس العسكري الانتقالي في السودان، وقوى إعلان الحرية والتغيير يوقعان على وثيقة الإعلان الدستوري بصفة نهائية - سبوتنيك عربي
إرجاء حل المجلس العسكري في السودان وإمهال المعارضة 48 ساعة
الخرطوم - سبوتنيك. وقال القيادي بالحرية والتغيير، خالد عمر، في تصريح لوكالة "سبوتنيك"، إن "قوى الحرية والتغيير تعتمد أعضاء المجلس السيادي التي تضم: صديق تاور ودكتورة عائشة موسى ومحمد الفكي سليمان ومحمد حسن التعايشي وحسن شيخ إدريس".

وتابع: "المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير سيعقدان اليوم الثلاثاء اجتماعا بهدف التحضير لإعلان المجلس السيادي".

وكان المجلس العسكري الانتقالي في السودان، أعلن إرجاء تشكيل المجلس السيادي ليومين، بناء على طلب من قوى إعلان الحرية والتغيير التي لم تتمكن بعد من التوافق على الأسماء الخمسة المرشحة للمجلس السيادي.

وقال رئيس اللجنة السياسية والناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي الفريق الركن شمس الدين الكباشى في بيان: "إرجاء إصدار المرسوم الدستوري الخاص بحل المجلس العسكري الانتقالي، وتشكيل مجلس السيادة لمدة 48 ساعة بناء على طلب من قوى الحرية والتغيير حتى تتمكن من الوصول لتوافق بين مكوناتها على قائمة مرشحيها الخمسة لمجلس السيادة".

وأضاف كباشي: "المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير عقدا اجتماعا مطولا اتسم بروح المسؤولية والشراكة، بحثا خلاله إجراءات تشكيل مجلس السيادة"، متابعا بأن الجانبين "أكدا التزامهما بتوقيتات تشكيل هياكل السلطة الانتقالية المعلنة حسب ما ورد في المصفوفة المرفقة مع الوثيقة الدستورية".

وأكد كباشي: "كل طرف سلم أسماء مرشحيه الخمسة لمجلس السيادة، وتم التوافق على الشخصية رقم 11 لعضوية المجلس. قوى الحرية والتغيير تراجعت عن ترشيح بعض الأسماء التي كانت قد قدمتها لعضوية مجلس السيادة، وطلبت منحها مهلة 48 ساعة لتسليم قائمة مرشحيها النهائية لعضوية مجلس السيادة".

ووقع المجلس العسكري الانتقالي في السودان، وقوى إعلان الحرية والتغيير على وثيقة الإعلان الدستوري بصفة نهائية، يوم السبت الماضي 17 أغسطس / آب، في الخرطوم، وسط حضور عربي وأفريقي واسع.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала