بوتين: ناقشت مع أردوغان تشكيل اللجنة الدستورية السورية

© Sputnik . Сергей Гунеев / الانتقال إلى بنك الصورالرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مؤتمر صحفي عقب نتائج المفاوضات الروسية التركية على هامش معرض المجال الجوي الدولي MAKS-2019
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مؤتمر صحفي عقب نتائج المفاوضات الروسية التركية على هامش معرض المجال الجوي الدولي MAKS-2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه ناقش مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان تشكيل اللجنة الدستورية السورية وأنه يأمل أن يبدأ عملها قريبا في جنيف.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان يحضران جلسة التواصل مع طاقم محطة الفضاء الدولية خلال زيارة لمعرض MAKS-2019 الدولي للطيران والفضاء في جوكوفسكي خارج موسكو - سبوتنيك عربي
أردوغان: تركيا لها حق الدفاع عن نفسها وستتخذ الإجراءات اللازمة عند الضرورة
جوكوفسكي - سبوتنيك. قال بوتين في مؤتمر صحفي عقب المحادثات الروسية التركية "ناقشنا مع السيد أردوغان القضايا المتعلقة بتشكيل وإطلاق اللجنة الدستورية السورية، التي نأمل أن تكون قادرة على بدء العمل في جنيف في المستقبل القريب".

وأضاف بوتين: "تم إيلاء الاهتمام الرئيسي لسوريا. روسيا وتركيا تتعاونان بشكل وثيق في صيغة أستانا بمشاركة إيران. في رأينا، هذه الصيغة هي الآلية الأكثر فعالية لحل الأزمة السورية".

وتابع: "نعتقد، أنه من الضروري في هذه المرحلة التركيز على استقرار الوضع في سوريا " على الأرض ودفع عملية التسوية السياسية وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254".

 وأعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، أن روسيا وتركيا تعتبران صيغة أستانا فعالة للتسوية في سوريا.

وقال الرئيس الروسي عقب لقائه نظيره التركي، رجب طيب أردوغان: "عند النظر في القضايا الدولية ذات الصلة، تم توجيه الاهتمام الرئيسي، بالطبع إلى الوضع في سوريا".

وأضاف بوتين: "تتعاون روسيا وتركيا عن كثب من خلال صيغة أستانا بمشاركة إيران. وفي رأينا، هذه الصيغة هي الآلية الأكثر فاعلية لحل الأزمة السورية".

هذا وتبحث تسوية الأزمة السورية المستمرة منذ عام 2011، عبر منصتي جنيف وأستانا (نور سلطان حالياً)، وكان قرار إنشاء لجنة دستورية لسوريا، قد اتخذ على أساس مؤتمر الحوار الوطني السوري، الذي انعقد في كانون الثاني/ينايرعام 2018 في سوتشي، حيث قامت روسيا بجمع أكثر من 1500 سوري، يمثلون مختلف المجموعات السياسية والعرقية والدينية في البلاد، وذلك في إطار العمل، من طرف موسكو وشركائها الرئيسيين والمبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، على تشكيل لجنة دستورية مشتركة بين الأطراف السورية، تهدف إلى وضع رؤية لإصلاح دستوري في سوريا.

وكان الاجتماع الأخير في صيغة أستانا، على مدى يومي 1-2 آب/أغسطس، حيث تمت مشاورات حول سوريا بحضور الوفد الحكومي السوري ووفد المعارضة ووفود الدول المشاركة، في ظل غياب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في سوريا، غير بيدرسن، لأسباب صحية حسب بيان الخارجية الكازاخستانية، التي قالت إن نائب بيدرسن هو من سيرأس وفد الأمم المتحدة، إضافة إلى حضور ممثلي لجنة الصليب الأحمر الدولي ومكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، ومشاركة الأردن، العراق ولبنان بصفة مراقب.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала