باكستان ترفض منح إذن للرئيس الهندي بدخول أجوائها

© AFP 2022 / Tauseef Mustafaتصاعد التوتر بين الهند و باكستان - جندي هندي بالقرب من مسجد "جاميا" في سريناغار، كشمير، 1 مارس/ آذار 2019
تصاعد التوتر بين الهند و باكستان - جندي هندي بالقرب من مسجد جاميا في سريناغار، كشمير، 1 مارس/ آذار 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلنت باكستان، اليوم السبت، رفضها منح الرئيس الهندي، راث ناث كوفيند، الإذن بالتحليق عبر مجالها الجوي، بسبب "سلوك" نيودلهي الأخير.

يأتي القرار في وقت يتسم بالتوتر الشديد بين الجارتين المسلحتين نوويا في جنوب آسيا حول منطقة الهيمالايا المتنازع عليها في كشمير.

رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في كشمير - سبوتنيك عربي
باكستان تتعهد بأكبر رد ممكن على تصرفات الهند في كشمير
وقال وزير الخارجية الباكستاني، شاه محمود قريشي، في بيان، "اتخذ القرار في ضوء سلوك الهند"، وذلك بحسب وكالة "فرانس برس".

وأضاف قريشي "لقد طلب الرئيس الهندي الإذن باستخدام المجال الجوي الباكستاني للسفر إلى أيسلندا لكننا قررنا عدم السماح بذلك".

وزادت حدة التوتر مجددا بين الجانبين الهندي والباكستاني، عندما ألغت الهند الوضع الخاص للجزء الذي تسيطر عليه من كشمير والمعروف باسم جامو وكشمير، في 5 أغسطس/ آب الماضي، وتحركت لقمع الاضطرابات واسعة النطاق عن طريق قطع الاتصالات وفرض قيود على حرية التنقل.

وتعتبر منطقة جامو وكشمير، الولاية الوحيدة في البلاد ذات الأكثرية المسلمة، وتنشط في هذه المنطقة دعوات للاستقلال عن الهند والانضمام إلى باكستان.

وفي الوقت نفسه، لا توجد حدود رسمية بين الهند وباكستان في كشمير- ما يجعل إمكانية الصدام المسلح بين جيشي البلدين تتكرر باستمرار، حيث إن الدولتين لهما مطالب في هذه المنطقة.

وتتهم نيودلهي باستمرار السلطات الباكستانية بدعم الانفصاليين المسلحين، الشيء الذي تنفيه إسلام أباد، مشيرة إلى أن سكان كشمير يناضلون بشكل مستقل من أجل حقوقهم.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала