"داعش" يستهدف بلدة "الرصيف" شمال غرب حماة بالقذائف الصاروخية

© Sputnik . Mikhail Voskresenskiy / الذهاب إلى بنك الصورقصف قوات الجيش السوري لإرهابيي "داعش" في مخيم اليرموك، ريف دمشق، سوريا
قصف قوات الجيش السوري لإرهابيي داعش في مخيم اليرموك، ريف دمشق، سوريا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
استهدفت فصائل "أنصار التوحيد" الموالية لتنظيم داعش الإرهابي (المحظور في روسيا وعدد من دول العالم) بلدة الرصيف بريف حماة الشمالي الغربي، في وقت متأخر من مساء أمس الأحد، بعدة قذائف صاروخية.

وأطلقت "أنصار التوحيد" القذائف من مناطق سيطرتها في سهل الغاب، ما ألحق أضرارا جسيمة بالممتلكات العامة والخاصة.

تقدم قوات الجيش السوري في دير الزور، سوريا - سبوتنيك عربي
الجيش السوري يسحق مجموعة حاولت التسلل باتجاه أوتستراد دير الزور الدولي
وقال مراسل "سبوتنيك" في حماة: إن أضرارا مادية وقعت بممتلكات المدنيين جراء سقوط عدة قذائف صاروخية على أحياء بلدة الرصيف بسهل الغاب شمال غرب حماة.

ونقل المراسل عن مصدر ميداني قوله، إن المجموعات المسلحة التابعة لتنظيم "أنصار التوحيد" استهدفوا بلدة الرصيف من مناطق سيطرتهم على محور بلدة الحواش - شهرناز شمال غربي حماة بعدد من القذائف الصاروخية، مشيرا إلى أن القصف ألحق أضرارا جسيمة بالممتلكات العامة والخاصة.

وأضاف المصدر، أن وحدات الجيش السوري ردت على القصف عبر سلاحي المدفعية وراجمات الصواريخ، مستهدفة مواقع وتحركات المسلحين في المنطقة.

وأكد المصدر أن وحدات الرصد والاستطلاع في الجيش السوري رصدت خلال الأيام الماضية عدة تحركات معادية للمجموعات المسلحة على محاور العنكاوي والحواش وتل واسط والزيارة والسرمانية، وتعاملت معها بالرمايات المدفعية والصاروخية ما أسفر عن تدمير آليات ودراجات نارية كانت المجموعات المسلحة تقوم باستخدامها في عملية نقل العتاد والأسلحة والذخائر.

وتنتشر في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي جماعات إرهابية متطرفة تستغل نظام وقف إطلاق النار الساري في تنظيم صفوفها وتحصين مواقعها وفي تعزيز دفاعاتها بالأسلحة والذخائر والمقاتلين، ويعد تنظيم أنصار التوحيد من أبرز هذه الجماعات التكفيرية.

ويعرف "أنصار التوحيد" على أنه الاسم الذي اتخذه مسلحو تنظيم "جند الأقصى" منذ 2016، وهذا التنظيم الأخير الذي لطالما أعلن بيعته لـ "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا وعدد من دول العالم)، كان ينشط في ريف حماة الشمالي الشرقي المتاخم لبادية الرقة قبل هزيمته على يد الجيش السوري أثناء عملية تحرير "أبو الظهور" نهاية العام 2018.

وإلى جانب "أنصار التوحيد" تنتشر في سهل الغاب فصائل الجبهة الوطنية للتحرير، وعلى رأسها حركة أحرار الشام ذات الجذور "القاعدية" والتي تمثل الذراع العسكري لتنظيم الإخوان المسلمين في شمال سورية.

 إضافة إلى بعض الفصائل التابعة لتنظيم "الحزب الإسلامي التركستاني المعروف في بلاد الشام بقربه العقائدي من تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي الإرهابي (المحظور في روسيا وعدد من دول العالم)، ويقدر عدد عناصره في سوريا بآلاف المقاتلين الذين تنحدر أصولهم من الأقلية القومية التركية في "شينغ يانغ" الصينية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала