مئات الآلاف من المتظاهرين يطالبون بحل البرلمان وإقالة رئيس الحكومة العراقية... فيديو

© KHALID AL-MOUSILYالمظاهرات في العاصمة العراقية بغداد
المظاهرات في العاصمة العراقية بغداد - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
رفع المتظاهرون في الغليان الشعبي المستمر وسط العاصمة بغداد، لليوم الثاني على التوالي، اليوم، سقف مطالبهم، بحل البرلمان، وإقالة رئيس الحكومة الاتحادية، عادل عبد المهدي.

شارك أبناء جميع مناطق العاصمة، في التظاهرات بساحة التحرير، بأعداد فاقت الـ500 ألف متظاهر، وسط إغلاق للطرق منها الطريق المؤدي إلى مطار بغداد الدولي، وإحراق إطارات السيارات، فيما استخدمت الأجهزة الأمنية الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيلة للدموع، والماء الساخن لتفريق المتظاهرين.

وأكد الناشط في حقوق الإنسان، الشاب علي المكدام، في تصريح لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، مساء اليوم، تعرض المتظاهرين، للقمع بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع، في بغداد.

وأضاف المكدام، التظاهرات حاليا متركزة في مناطق السعدون، وساحة الطيران والخلاني، وسط العاصمة، منوها إلى أن أهالي منطقة الكرادة، بدأوا بالتوافد سيرا على الأقدام نحو ساحة كهرمانة للإنطلاق في تظاهرة بتمام الساعة السابعة حسب التوقيت المحلي.

ويفيد المكدام، بإن أعداد المتظاهرين هائلة، مرجحا أنها أكثر من 500 ألف متظاهر، فقد شارك جميع أبناء مناطق العاصمة، قادمين من كل صوب.

واستبعد توجه المتظاهرين، نحو المنطقة الخضراء التي تتخذها الحكومة مقر لها وسط العاصمة، نظرا لتحصينها أمنيا بشكل مشدد.

ويقول الناشط في مجال حقوق الإنسان، في ختام حديثه، إن الدور حاليا هو الدور الدولي لمنظمات المجتمع الدولي، وبعثة للأمم المتحدة، والتالي الاستجابة للمطالب وهي حل البرلمان، وعزل رئيس الحكومة، عبد المهدي، وتغيير نظام الحكم بصورة عامة، فالشارع العراقي يرى أن لا فائدة من هذه الحكومة ومن فيها قد خانوا الأمانة.

وشهدت جميع المناطق في العاصمة بغداد، تظاهرات بمشاركة الشباب والرجال، والفتيات، والنساء، من جانبي الكرخ، والرصافة، والمناطق البعيدة في الأطراف، مثل مناطق الشعب، والحسينية، ومدينة الصدر، والأمين، والزعفرانية، باتجاه ساحة التحرير التي انطلقت فيها يوم أمس التظاهرة تحت نصب الحرية.

ارتفعت حصيلة ضحايا قمع التظاهرات في العاصمة بغداد، ومدن وسط، وجنوب العراق، اليوم الأربعاء، 2 تشرين الأول/أكتوبر، إلى نحو 300 شخص ما بين قتيل، ومصاب، ومعتقل، أغلبهم من المتظاهرين، وبينهم عدد من منتسبي الأجهزة الأمنية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала