مصدر طبي: مقتل 9 مدنيين وإصابة 24 جراء القصف التركي على ريف الحسكة

© AP Photo / Lefteris Pitarakisمدافع الجيش التركي على الحدود السورية التركية، بالقرب من بلدة أكاكالي الجنوبية الشرقية في مقاطعة سانليورفا، تركيا، 8 أكتوبر 2019
مدافع الجيش التركي على الحدود السورية التركية، بالقرب من بلدة أكاكالي الجنوبية الشرقية في مقاطعة سانليورفا، تركيا، 8 أكتوبر 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال مصدر طبي في مشفى السلام بمدينة القامشلي، إن ٩ مدنيين لقوا حتفهم وأصيب أكثر من ٢٤ آخرين جراء قصف الجيش التركي على مدينتي القامشلي ورأس العين ومحيطها.

وأضاف المصدر في تصريحات خاصة لوكالة "سبوتنيك"، أن معظم الإصابات في حالة حرجة وأنه تم استنفار كامل الطواقم الطبية.

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يلتقي رئيس الجمهورية العراقي برهم صالح، على هامش انعقاد أعمال القمة العربية - الأوروبية  في شرم الشيخ - سبوتنيك عربي
الرئيسان المصري والعراقي يبحثان هاتفيا الوضع في سوريا بعد الهجوم التركي
وأشار المصدر، إلى وجود نقص ببعض "زمر الدم" وهناك محاولات للحصول عليها من من متبرعين، مؤكدا في الوقت نفسه أن المشفى لا يزال قادرا حتى اللحظة على استيعاب كامل الإصابات.

كانت وزارة الدفاع التركية، قد أعلنت في وقت سابق من يوم أمس الأربعاء، بدء عملية برية في الشمال السوري شرق الفرات، وبدأت القوات التركية بقصف واجتياح المناطق المتاخمة للحدود التي تقع تحت سيطرة مسلحي "قوات سوريا الديمقراطية.

وأضافت الدفاع التركية في تغريدة عبر حسابها بموقع تويتر مساء يوم الأربعاء، إن الجيش التركي قصف 181 هدفا للمسلحين الأكراد منذ بدء العملية في سوريا.

وأعلن الرئيس التركي، أمس الأربعاء، أن بلاده أطلقت عملية عسكرية باسم "نبع السلام" شمال شرق سوريا "لتطهير هذه الأراضي من الإرهابيين" في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ "حزب العمال الكردستاني" وتنشط ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" التي دعمتها الولايات المتحدة في إطار حملة محاربة "داعش".

وجرى إطلاق هذه العملية، التي تعتبر الثالثة لتركيا في سوريا، بعد أشهر من مفاوضات غير ناجحة بين تركيا والولايات المتحدة حول إقامة "منطقة آمنة" شمال شرق سوريا لحل التوتر بين الجانب التركي والأكراد سلميا، لكن هذه الجهود لم تسفر عن تحقيق هذا الهدف بسبب خلافات بين الطرفين حول عمل هذه الآلية.

وبدأت تركيا تنفيذ عمليتها الجديدة بعد إعلان الولايات المتحدة، الاثنين، عن سحب قواتها من شمال شرق سوريا بقرار من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في خطوة انتقدها الأكراد بشدة على الرغم من وعده بتدمير اقتصاد تركيا حال "تجاوزها الحدود".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала