محادثات تركية إيرانية حول "نبع السلام"

© AFP 2022 / Delil Souleimanنازحون سوريون وأكراد من مناطق تنفيذ العملية العسكرية التركية "نبع السلام" في شمال سوريا، 9 أكتوبر 2019
نازحون سوريون وأكراد من مناطق تنفيذ العملية العسكرية التركية نبع السلام في شمال سوريا، 9 أكتوبر 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أجرى وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو، مساء أمس الجمعة، محادثات هاتفية حول أحدث العملية العسكرية التركية في الشمال السوري "نبع السلام".

وكان ظريف قد أجرى، مساء أول أمس الخميس، محادثات هاتفية مع نظرائه العراقي والروسي والسوري، حول أحدث تطورات المنطقة خاصة الأوضاع في شمال سوريا. وذلك بحسب وكالة "إرنا".

اردوغان - سبوتنيك عربي
أردوغان: أعددنا لـ"نبع السلام" قبل 3 - 5 أعوام
وقبل أيام، دعا ظريف في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إلى إنهاء الهجوم على شمال سوريا وكتب: 

إن الضرورة في الوقت الحاضر هي إنهاء الهجوم على سوريا والبت في جميع المخاوف في إطار اتفاق اضنة.

وأضاف وزير الخارجية الإيرانية، إنه من الضروري في الوقت الحاضر هو الالتزام بالمبادئ الأساسية للحقوق الإنسانية الدولية بصورة كاملة، والتمييز بين المدنيين والمقاتلين ومنع إلحاق الضرر غير اللازم.

وفي السياق نفسه، اتفقت أنقرة مع واشنطن، مساء أول أمس الخميس، على وقف عمليتها في شمال سوريا "نبع السلام" ضد وحدات حماية الشعب الكردية مقابل انسحاب الوحدات من المنطقة الحدودية.

وأطلق الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، يوم 9 تشرين الأول/أكتوبر، عملية عسكرية تحت مسمى "نبع السلام" شمال شرقي سوريا "لتطهير هذه الأراضي من الإرهابيين" في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ "حزب العمال الكردستاني" وتنشط ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" التي دعمتها الولايات المتحدة في إطار حملة محاربة تنظيم "داعش" ، وتأمين عودة اللاجئين السوريين الذين تستضيفهم تركيا إلى بلادهم.

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала