لافروف: واشنطن تدعم "الخوذ البيضاء" والاستفزازات الكيميائية قد تحصل في سوريا

© Sputnik . Iliya Pitalyev / الانتقال إلى بنك الصورمؤتمر صحفي لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف، 2 سبتمبر/ أيلول 2019
مؤتمر صحفي لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف، 2 سبتمبر/ أيلول 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن الولايات المتحدة تواصل دعمها لمجموعة المحرضين "الخوذ البيضاء" في سوريا، لذا فإن الاستفزازات باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا يمكن أن تحدث في أي وقت.

موسكو – سبوتنيكوقال لافروف في مقابلة مع القناة التلفزيونية "روسيا-24"، مجيبا على سؤال حول ما إذا كان يمكن للمرء الآن أن يتوقع استخدام الأسلحة الكيميائية في محافظة إدلب السورية "هذا يمكن أن يحدث في أي وقت".

وأضاف لافروف "تواصل الولايات المتحدة دعمها للمحرضين الذين يطلق عليهم "الخوذ البيضاء"، والذين يتواجدون في إدلب في المناطق التي تسيطر عليها "هيئة تحرير الشام"، أي "جبهة النصرة" (المحظورة في روسيا).

حرق صورة البغدادي - سبوتنيك عربي
لافروف: البغدادي هو منتج أمريكي ولم يتم تأكيد تصفيته
وأردف وزير الخارجية الروسي "لقد ثبتت مشاركتهم (الخوذ البيضاء) المباشرة في عدد من الاستفزازات ومن خلال مشاهد الفيديو والمؤتمر الصحفي، الذي نظمناه في لاهاي، كجزء من أحد اجتماعات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، والذي تحدث فيه الأطفال الذين استخدموا في المشاهد التمثيلية، يثبت أن هناك حرب معلومات خطيرة للغاية".

هذا وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد وافق في 22 أكتوبر/تشرين الأول، على تخصيص مساعدات لما يسمى قوات الدفاع المدني السوري المعروفة بـ "الخوذ البيضاء"، تقدر قيمتها بـ 4.5 مليون دولار.

واكتسبت منظمة "الخوذ البيضاء" شهرة بفضل مقاطع الفيديو على الإنترنت، حيث يقوم نشطاء يرتدون زياً مميزاً بإنقاذ المدنيين من تحت الأنقاض، ومع ذلك، ظهرت تسجيلات الفيديو بالتوازي، يمكن من خلالها مشاهدة كيف يقوم أعضاء نفس المنظمة بتصوير اللقطات التمثيلية لتلك العمليات.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية مراراً، أن أنشطة "الخوذ البيضاء" جزء من حملة إعلامية لتشويه سمعة السلطات السورية والجيش السوري.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала